فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

0 139

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فوائد الرضاعة الطبيعية هو موضوع هذا المقال الذي سوف نتحدث عنه، فحليب الثدي هو الخيار الامثل للتغذية المثالية للطفل لوجود به الكثير من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه، ويجب الاستمرار في الرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الطفل عمر سنتين للحصول على أكبر قدر من الفوائد الممكنة منها، ولا تقتصر أهميتها وفوائدها على الطفل فقط، بل انها تفيد الأم أيضًا.

الرضاعة الطبيعية وفوائدها للطفل والأم

  • تفيد الرضاعة الطبيعية الطفل والأم، ومن أهم فوائدها الصحية الآتي:

أولاً: فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

غذاء مثالي للطفل

  • يوصي معظم الأطباء المتخصصين بالرضاعة الطبيعية لمدة لا تقل عن ستة أشهر.
  • ويحتوي حليب الأم على العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل .
  • وينتج ثدي الأم خلال الأيام الأولى بعد الولادة سائلًا سميكًا ومصفرًا يسمى اللبأن.
  • وهو ملييء بالمركبات الغذائية مثل البروتين ولكنه يحتوي على نسبة قليلة من السكر ويفتقر إلى فيتامين د.
  • وهو يساعد على نمو الجهاز الهضمي لدى الطفل حديثي الولادة ويزيد إنتاج ثدي الأم كلما كبر حجم معدة الطفل.

تقليل مخاطر إصابة الطفل بالمرض

  • يعتبر تلقي الرضيع حليب الثدي أمر مفيد بشكل خاص، حيث يقلل ذلك من خطر إصابته بالعديد من الأمراض مثل التهابات الأذن الوسطى والتهابات الجهاز التنفسي .
  • كما يقي من التهابات الجهاز الهضمي ونزلات البرد والتهابات الأمعاء ومتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

احتواء حليب الثدي على أجسام مضادة

  • حليب الثدي مليء بالأجسام المضادة التي تقي الطفل من الفيروسات والبكتيريا وخاصة في الأشهر الأولى.
  • كما يحتوي حليب اللبأ على كميات كبيرة من الغلوبولين المناعي والكثير من الأجسام المضادة الأخرى.
  • ويتم تكوين طبقة واقية في أنف وحلق الطفل وأيضًا جهازه الهضمي لوقايته من الأمراض.
  • ولقد أثبتت الكثير من الدراسات أن الأطفال الذين لا يرضعوا بشكل طبيعي هم أكثر عرضة للإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل الالتهاب الرئوي والعدوى والإسهال.

تحقيق الوزن الصحي للطفل

  • تساعد الرضاعة الطبيعية على زيادة وزن الطفل بشكل صحي، وتشير إحدى الدراسات إلى أنها إذا زادت عن 4 أشهر قلت لديه الإصابة بالسمنة.

جعل الطفل أكثر ذكاء بسبب الرضاعة الطبيعية

  • تساعد الرضاعة الطبيعية على تطور نمو المخ عند الطفل وجعله أكثر ذكاءًا مقارنة بأقرانه الذين يرضعون حليباً اصطناعياً.
  • كما تشير بعض الدراسات إلى أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية تقل لديهم المشاكل السلوكية وصعوبات التعلم مع تقدمهم في العمر.

قد يهمك ايضا | تسوس الاسنان لدي الاطفال وكيف يمكن الوقاية منه

ثانياً: فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

الرضاعة الطبيعية وأهميتها للطفل والأم

  • يمكن أن تعزز الرضاعة الطبيعية صحة الأم وتمنحها بعض الفوائد الصحية الهامة والتي منها:

جعل الأمهات المرضعات أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب

  • تشير بعض الدراسات إلى أن الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية هن أقل عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة مقارنة بالأمهات اللائي يفطمن أولادهن في وقت مبكر.
  • وإذا كنت تعاني من أعراض لاكتئاب ما بعد الولادة، يجب عليك استشارة طبيبك على الفور.

مساعدة الرحم على الانقباض

  • يزداد حجم الرحم أثناء الحمل حتى يأخذ مساحة البطن بالكامل بعد الولادة، ويمر بعملية تسمى الالتفاف بعد الولادة ليعود لحجمه الطبيعي.
  • ويعمل هرمون الأوكسيتوسين الذي يزداد طوال فترة الحمل على ولادة الطفل وتقليل النزيف.
  • كما يزيد الأوكسيتوسين أيضًا أثناء الرضاعة الطبيعية، مما يساعد على انقباض الرحم وعودته إلى حجمه السابق.
  • وأثبتت بعض الدراسات أيضًا أن الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية يقل لديهن فقدان الدم بعد الولادة.

تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض

  • أثبتت بعض الدراسات أن النساء اللواتي يرضعن أطفالهن بشكل طبيعي تقل لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض مع مرور الوقت.

إنقاص الوزن أثناء الحمل نتيجة للرضاعة الطبيعية

  • يعمل إنتاج الحليب على حرق من 300 إلى 500 سعر حراري يوميًا، مما يساعد الأمهات المرضعات على فقدان الوزن أثناء الحمل بشكل طبيعي.
  • كما يحتوي هذا الحليب على 20 سعرًا حراريًا، وإذا تم حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية يوميًا
  • ويمكن أن يساعد على حرق نسبة من السعرات الحرارية كل يوم من الجسم.

تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام

  • تقل لدى النساء اللائي يرضعن بشكل طبيعي مخاطر الإصابة بهشاشة العظام بعد سن اليأسن.
  • ويستطيع جسم المرأة الحامل والمرضعة امتصاص الكالسيوم بشكل أفضل، وتكون العظام أقل كثافة عند فطام الطفل بعد ستة أشهر.

تأخير الحيض بسبب الرضاعة الطبيعية

  • تؤدي تلك الرضاعة إلى تأخير الدورة الشهرية، حيث يعمل هرمون البرولاكتين على الحفاظ هرمون الإستروجين والبروجسترون لمنع حدوث الإباضة.
  • وتعود فترات الحيض عند العديد من الأمهات المرضعات بين ستة وثمانية أشهر بعد الولادة.

الرضاعة الطبيعية سهلة على أمعاء الطفل

  • يمتاز حليب ثدي الأم بسهولة هضمه، مما يجعل الأطفال الذي يعتمدون على الرضاعة الطبيعية يكونوا أقل عرضة للإصابة بالإمساك أو الإسهال.

فوائد الرضاعة الطبيعية للقلب

  • تفيد قلب الأم، فلقد وجد بعض الباحثين أن هناك علاقة بين الرضاعة الطبيعية وصحة القلب نتيجة لارتباط الأم بطفلها.
  • كما أشاروا إلى أن النساء اللواتي يرضعن اطفالهن لمدة أربعة أشهر على الأقل لديهن مخاطر أقل بمرض ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

تقليل خطر الإصابة بمرض السكري

  • يمكن أن تساعد أيضًا على وقاية الأم من مرض السكر، فهناك دراسة تشير إلى أن النساء اللواتي يرضعن من الثدي لمدة ستة أشهر أو أكثر تقل لديهم الإصابة بمرض السكري من النوع 2 .
  • ويعتقد بعض الباحثون أن هذا يرجع إلى تفاعل هرمونات الرضاعة مع خلايا البنكرياس التي تتحكم في الأنسولين.

الوقاية من مرض التصلب العصبي المتعدد

  • يعتبر مرض التصلب العصبي المتعدد أحد أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وتعمل الرضاعة الطبيعية على الوقاية من هذا المرض،.
  • ولقد أثبتت الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب أن استمرار اعتماد الطفل عليه لمدة 15 شهرًا على الأقل.
  • يجعل الأم أقل عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد بنسبة 53٪.

سلبيات الرضاعة الطبيعية وكيفية حلها

  • لا تعتبر تلك الرضاعة دائمًا سهلة بالنسبة للطفل والأم أيضًا، وهناك بعض الصعوبات التي يمكن أن تواجه العديد من الأمهات ووضع الحلول اللازمة لها لتحسين علاقة الرضاعة الطبيعية بطفلك ومنها:

عدم قدرة الطفل على التقاط ثدي الأم

  • يجب أن تجعل الأم نفسها في وضع مريح بالقرب من طفلها حتى يلتقط الثدي.
  • كما يمكن تزويده بالحليب المسحوب في كوب، مما سيساعد على زيادة مخزون الحليب لديها.

شعور الأم بألم في الثدي

  • تعاني الأمهات الجدد من الألم عند محاولة حصول الطفل على الحليب، لذا يمكنها جعل رأسه إلى الخلف برفق بحيث يكون أنفه بعيدًا عن الثدي.
  • ويمكن استشارة الطبيب حول كيفية التعامل مع تلك المشكلة.
  • ويمكن ان يرجع ذلك إلى وجود عدوى فطرية تسمى المبيضات البيضاء، وأصيب بها الطفل أيضًا.
  • ويجب غسل حلمات الأم مباشرة قبل إرضاع الطفل واتباع النصائح الطبية اللازمة.

شعور الأم بانتفاخ الثدي نتيجة للرضاعة الطبيعية

  • يحدث ذلك نتيجة لزيادة إنتاج الحليب بعد حوالي ثلاثة أيام من الولادة، لذا يمكن استشارة الطبيب للمساعدة في حل تلك المشكلة،
  • كما أن تكرار إرضاع الطفل يمكن أن يساعد على تقليل هذا التورم، ويجب تجنب استخدام مضخة لسحب السوائل من الثدي عند الشعور بذلك.

تشقق حلمات الثدي

  • يمكن أن تصاب بعض الأمهات المرضعات بتلك المشكلة نتيجة لوجود عدوى بها تحتاج إلى علاج ويجب فحص الثدي من قبل الطبيب المعالج.

تحول لون الحلمات إلى اللون الأبيض بعد إرضاع الطفل

  • يحدث ذلك نتيجة تدفق الدم من الحلمات بشكل مفاجئ نتيجة للرضاعة الطبيعية، مما يسبب البياض والألم لها.
  • ويمكن وضع قطعة قماش مبللة دافئة على الحلمة واستشارة الطبيب للحصول على النصائح الطبية اللازمة.

في النهاية نرجو أن نكون قد وفقنا في مقالنا عرض بعض فوائد الرضاعة الطبيعية وأهميتها للطفل والأم والصعوبات التي تواجه الأم والطفل وكيفية التغلب عليها.

نشكركم علي زيارة موقعنا. وندعوكم للاستمتاع والاستفادة  بالعديد من النصائح المعلومات الطبية المفيدة, والتي تهدف الي تحسين جودة الرعاية الصحية والثقافة الطبية. والتي يقدمها لفيف من الأطباء المتخصصين في شتي التخصصات الطبية. والتي نضمن لكم ان تكون معلومة صحيحة ونصيحة خالصة من القلب. ولا تنسو الانضمام الي صفحتنا علي الفيسبوك (اسأل طبيب )للاستفادة مما نقدمه من النصائح والمعلومات الطبية الهامة.

مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.