زيليبيسيران: حقنة كل 6 أشهر تحل محل الأقراص اليومية في علاج ارتفاع ضغط الدم

0 440

يعد ارتفاع ضغط الدم أحد أكثر الحالات الطبية شيوعًا في العالم، والتي تُعرف أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم الشرياني. يعتبر هذا المرض عامل خطورة لأمراض مثل السكتة القلبية والجلطات الدماغية والأمراض القلبية الأخرى، وهو يشكل تحديًا صحيًا هامًا يواجه المجتمع الطبي والمرضى على حد سواء.

ولكن هل يمكن أن يكون هناك حلاً آخر؟ هل يُمكن أن يتوفر علاج يقدم حلاً أفضل وأكثر فاعلية للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم؟ إن تحقيق هذه الثورة في عالم الطب قد أصبح واقعًا ملموسًا بفضل تقدم التكنولوجيا الطبية والأبحاث العلمية المستمرة.

تحديثاً مبهراً أدى إلى تحويل طريقة علاج ارتفاع ضغط الدم، حيث طُوِّرت حقنة طويلة المفعول تُعطى كل 6 أشهر وتحمل العلاج المضاد لارتفاع ضغط الدم. هذه الحقنة الجديدة تمثل نقلة نوعية في عالم الطب، حيث تقلل من عبء الالتزام اليومي للمريض بتناول الأقراص وتسهم في تحسين الالتزام الدوائي.

حقنة كل 6 أشهر لعلاج ارتفاع ضغط الدم
حقنة كل 6 أشهر لعلاج ارتفاع ضغط الدم

ثورة في عالم العلاج حقنة كل 6 أشهر لمرضى الضغط المرتفع

طورت شركة “Alnylam” ومقرها الولايات المتحدة، حقنة جديدة تدعى “زيليبيسيران” zilebesiran

تعد حقنة “زيليبيسيران” (zilebesiran) الجديدة التي طورتها شركة “Alnylam” في الولايات المتحدة ثورة حقيقية في عالم علاج ارتفاع ضغط الدم.

قد يهمك:ما أسباب ارتفاع ضغط الدم وكيفية التعامل معه

تم تصميم هذه الحقنة الجديدة لتكون بديلًا عن الحاجة لتناول الأقراص الدوائية اليومية لمرضى ارتفاع ضغط الدم، وذلك بهدف تحسين الامتثال الدوائي وتقليل الآثار الجانبية المحتملة.

كيف يعمل الدواء الجديد “زيليبيسيران”؟

الدواء الجديد “زيليبيسيران” يعمل عن طريق منع إنتاج الأنجيوتنسين، وهو هرمون يلعب دورًا مهمًا في تحكم ضغط الدم. الأنجيوتنسين يساعد على ضيق الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم عندما يكون مستواه مرتفعًا في الجسم.

عادةً، ينتج الأنجيوتنسين عن طريق تفاعل إنزيم يُدعى الإنزيم التحويلي الأنجيوتنسيني (ACE)، وهذا الإنزيم هو المسؤول عن تحويل هرمون معين يُفرز في الكلى إلى الأنجيوتنسين. وبمجرد أن يتكوَّن الأنجيوتنسين، يتم تضييق الأوعية الدموية بفعله، ويؤدي ذلك إلى زيادة ضغط الدم.

اقرا ايضا:ما هو ضغط الدم الطبيعي وكيفية قياسه

أما “زيليبيسيران” فهو يعمل كمثبط للإنزيم التحويلي الأنجيوتنسيني (ACE Inhibitor)،

وذلك يعني أنه يمنع عملية تحويل هذا الهرمون وبالتالي يقلل من تراكم الأنجيوتنسين في الجسم. نتيجة لذلك، يصبح الأوعية الدموية أقل تضيُّقًا وتسترخي بشكل أفضل، مما يساعد في خفض ضغط الدم بشكل عام.

قد يهمك : المشروبات الفعالة في خفض ضغط الدم(أسرع مشروب ينزل الضغط)

بالتالي، يقوم “زيليبيسيران” بمنع أثر الأنجيوتنسين على الأوعية الدموية ويساعد في تحسين التدفق الدموي وخفض ضغط الدم إلى مستويات طبيعية، وذلك من دون الحاجة لتناول الأقراص الدوائية اليومية، بل يتم إعطاء الدواء بشكل حقنة كل 6 أشهر للمحافظة على تأثيره لفترة طويلة.

حقنة كل 6اشهر لعلاج ارتفاع ضغط الدم
حقنة كل 6اشهر لعلاج ارتفاع ضغط الدم

تجارب سريرية في 4 مواقع بالمملكة المتحدة.

قد أُجريت تجارب سريرية دولية للحقنة في أربع مواقع بالمملكة المتحدة،

حيث جُند 107 مريضًا يعانون من ارتفاع ضغط الدم للمشاركة في التجربة.

تم إعطاء المرضى جرعات من حقنة “زيليبيسيران” بشكل دوري كل 6 أشهر.

قد يهمك ايضا:كيفية قياس ضغط الدم الطبيعي ومعنى النتائج

وكشفت نتائج التحليل النهائي للتجارب السريرية أن المرضى الذين تلقوا الحقنة شهدوا انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدم الانقباضي على مدى اليوم.

يُعزى هذا التحسن إلى فعالية الحقنة وقدرتها على تحرير الدواء بشكل مستمر ومُطَوَّلاً في الجسم على مدار فترة طويلة تصل إلى 6 أشهر.

هذا التحرر التدريجي للدواء يساعد في الحفاظ على ضغط الدم في نطاق طبيعي دون تقلبات كبيرة.

قد يهمك ايضا:معدل ضربات القلب الطبيعي وأهميته والعوامل المؤثرة علية وكيفية الحفاظ علية

رأي الخبراء في حقنة “زيليبيسيران” zilebesiran

رأي البروفيسور ديفيد ويب، الذي قاد التجربة في موقع إدنبرة، يؤكد أهمية وفاعلية حقنة “زيليبيسيران” في علاج ارتفاع ضغط الدم. يُظهِر تصريحه أن هذا النهج الجديد قد حقق تقدمًا كبيرًا في مجال العلاج،

حيث يؤدي إلى انخفاض كبير في ضغط الدم لفترة تصل إلى 6 أشهر تقريبًا بعد حقنة واحدة فقط.

من خلال هذا التعليق، يبدو أن البروفيسور ديفيد ويب متفائلًا بالنتائج التي حققتها الحقنة الجديدة في التجارب السريرية،

قد يهمك:كيفية التحكم في ضغط الدم الخاص بك

ويشيد بفاعليتها في خفض ضغط الدم لمدة طويلة دون الحاجة لتناول الأقراص الدوائية اليومية.

إن تأكيد الخبراء على نجاح النهج الجديد وتفوقه في تحسين صحة المرضى يُعزِّز أهمية هذه الثورة في عالم العلاج ويساهم في تشجيع المزيد من البحوث والتطوير في هذا المجال. يمكن أن يؤدي التحول الطبي الذي قدمته “زيليبيسيران” إلى تحسين جودة حياة المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم وتوفير أساليب أكثر فعالية وسهولة في العلاج.

ما هو ضغط الدم الطبيعي

ضغط الدم الطبيعي هو النطاق الصحيح لقيم ضغط الدم الذي يُعتبر طبيعيًا وصحيًا للبالغين. قيم ضغط الدم الطبيعي يمكن أن تختلف قليلاً من شخص لآخر وتعتمد على عوامل مثل العمر والجنس والحالة الصحية العامة. عادةً ما يُقاس ضغط الدم بوحدتين: الضغط الانقباضي (السيستوليك) والضغط الانبساطي (الدياستوليك).

الضغط الانقباضي (السيستوليك) الطبيعي عادة يتراوح بين 90 إلى 120 مليمتر زئبق (مم زئبق).

الضغط الانبساطي (الدياستوليك) الطبيعي عادة يتراوح بين 60 إلى 80 مليمتر زئبق (مم زئبق).

وبالتالي، الضغط الطبيعي المعتاد للبالغين هو حوالي 120/80 مم زئبق. إذا كانت قراءات ضغط الدم لديك تتجاوز هذا النطاق بشكل مستمر، فقد تحتاج إلى استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد الخطوات اللازمة للسيطرة على الضغط والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

اسباب ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن تكون هناك عدة أسباب لارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم). تشمل بعض الأسباب والعوامل التي قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ما يلي:
  1. التراث العائلي.
  2.  مع التقدم في العمر.
  3. السمنة والنظام الغذائي.
  4. قلة النشاط البدني.
  5. تناول الكحول والتدخين.
  6. التوتر والضغوط النفسية.
  7. مشاكل الكلى.
  8. أدوية معينة: بعض الأدوية مثل العقاقير الوعائية والكورتيزون يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم.

 

 

 

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن