هل يمكن التعايش مع الفتق الأربي؟

0 70

الفتق الأربي هو حالة شائعة تحدث عندما يبرز جزء من الأمعاء أو الأنسجة الرخوة من خلال منطقة ضعف في عضلات البطن السفلية ويمتد إلى القناة الأربية. قد يكون الفتق الأربي عرضيًا ولا يسبب أي أعراض، أو قد يكون حادًا ويسبب ألمًا وانتفاخًا مؤلمًا. تختلف حدة الفتق الأربي وتأثيره على حياة المصاب بالحالة وفقًا للحجم والموقع وأعراضه.

في هذا المقال، سنستكشف إمكانية التعايش مع الفتق الأربي ومدى تأثيره على الحياة اليومية للأشخاص المصابين به.

التعايش مع الفتق الأربي
التعايش مع الفتق الأربي

 

الفتق الأربي وانتشاره:

الفتق الأربي هو واحد من أكثر أنواع الفتق انتشارًا، ويُعد أكثر شيوعًا لدى الرجال من النساء. يحدث عادة بسبب ضعف في عضلات البطن والجدار العضلي في منطقة الأربية، وهي المنطقة التي ينزل من خلالها الحبل المنوي في الذكور وتنزل الرحم في الإناث.

قد يحدث الفتق الأربي بسبب عوامل مختلفة، بما في ذلك العوامل الوراثية، والضغط الزائد على البطن (مثل الرفع الثقيل المتكرر)، والسمنة، والحمل والولادة الطبيعية. قد تكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفتق الأربي نظرًا لوجود تركيبة جينية قد تجعل منطقة الأربية أقل متانة.

اقرا المذيد:الفتق الأربي: تعرف على الأسباب والأعراض وأهم طرق العلاج والوقاية

الأعراض المشتركة للفتق الأربي:

يمكن أن يكون الفتق الأربي بدون أعراض ويكتشف عن طريق الصدفة خلال فحص طبي. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يمكن أن يسبب الفتق الأربي أعراضًا مزعجة، مثل:

  1. الانتفاخ: قد يشعر المصاب بانتفاخ في منطقة الأربية أو الفخذ تحت الجلد.
  2. الألم: قد يسبب الفتق ألمًا حادًا أو ثقيلاً أو مزمنًا، وقد يزداد الألم عند الجهد البدني أو الرفع الثقيل.
  3. الشعور بالثقل: قد يشعر المصاب بالشعور بالثقل أو الضغط في منطقة الفتق.
  4. عدم الراحة: قد يكون الفتق مزعجًا ويسبب عدم الراحة أثناء الحركة أو الجلوس لفترات طويلة.
  5. الحساسية: قد يصبح المنطقة المصابة حساسة للمس.

اقرا المذيد حول:أعراض الفتق الإربي: البروز والألم والتداخلات المحتملة

تختلف شدة وتكرار هذه الأعراض بين المرضى، وقد يكون للفتق تأثير مختلف على الأنشطة اليومية للمصاب به.

اقرا ايضا:فتق السرة عند الرضع | اسبابه وكيفية علاجه في المنزل

طرق التشخيص:

يمكن للطبيب تشخيص الفتق الأربي عادةً عن طريق الفحص البدني.

يمكن للمصاب أن يلاحظ الفتق بنفسه عندما يكون بارزًا، خاصةً عند الوقوف أو السعال.

يطلب الطبيب من المصاب السعال أثناء الفحص لمعرفة ما إذا كان الفتق يظهر أو يختفي عند السعال.

بالإضافة إلى الفحص البدني، قد يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض الفحوص الإضافية لتحديد حجم وموقع الفتق وللاستبعاد أية مشكلات أخرى. يمكن أن تشمل هذه الفحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

قد يهمك ايضا:احتقان البروستاتا |ماهي أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه؟

خيارات العلاج:

قد لا يتطلب الفتق الأربي علاجًا فوريًا إذا كان بدون أعراض مزعجة أو غير مؤلم. وفي بعض الأحيان، يمكن للتدابير الذاتية والتغييرات في نمط الحياة أن تكون كافية للتخفيف من الأعراض والمساعدة في التعايش مع الفتق الأربي، وتشمل هذه التدابير:

اقرا المذيد حول:علاج الفتق الإربي: خيارات التداخل والعناية بالصحة للتحسين والوقاية

  1. تجنب الرفع الثقيل والحركات القوية التي تضغط على منطقة الفتق.
  2. الحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتقوية عضلات البطن والظهر.
  3. استخدام حزام دعم البطن في بعض الحالات لتخفيف الضغط على المنطقة المصابة.
  4. تناول الأدوية المسكنة عند الحاجة لتخفيف الألم.

في حالة تفاقم الأعراض أو زيادة حجم الفتق، أو إذا كان يسبب ألمًا شديدًا ومزمنًا، قد يُنصح بإجراء العلاج الجراحي. تتضمن الجراحة إصلاح الفتق وتقوية منطقة الأربية المنكسرة. يتم تحديد الحاجة للجراحة بناءً على حجم الفتق وشدة الأعراض وتأثيره على الحياة اليومية للمصاب به.

اقرا ايضا:فوائد الأشواجندا للرجال تعزيز القدرة الجنسية، صحة البروستاتا وزيادة الطاقة العامة

الوقاية من الفتق الأربي:

من الممكن تقليل خطر حدوث الفتق الأربي عن طريق اتباع بعض النصائح البسيطة والتغييرات في النمط الحياة، ومن هذه النصائح:

قد يهمك ايضا:الفتق الأربي عند النساء: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

  1. الحفاظ على وزن صحي: الحفاظ على وزن مناسب يقلل من الضغط على منطقة الفتق ويساهم في تقليل خطر حدوثه.
  2. تجنب الرفع الثقيل: يجب تجنب رفع الأوزان الثقيلة واستخدام التقنيات الصحيحة عند الرفع لتقليل الضغط على منطقة الفتق.
  3. ممارسة التمارين الرياضية: تقوية عضلات البطن والظهر من خلال ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن يدعم منطقة الفتق ويقلل من خطر حدوثه.
  4. الحماية أثناء الحمل والولادة: للنساء، قد تكون الحمل والولادة الطبيعية عوامل تساهم في حدوث الفتق الأربي، لذلك ينبغي أن تتم المتابعة الجيدة خلال هذه الفترة.
  5. الابتعاد عن التدخين: التدخين يمكن أن يسبب ضغطًا زائدًا على البطن ويزيد من خطر حدوث الفتق.

في الختام:

يمكن التعايش مع الفتق الأربي في بعض الحالات إذا لم يكن يسبب أعراض مزعجة. التدابير الذاتية والتغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد في تقليل أعراض الفتق والحد من تأثيره على الحياة اليومية. وفي حالة تفاقم الأعراض أو زيادة حجم الفتق، قد يُنصح بإجراء العلاج الجراحي لإصلاح الفتق وتجنب المضاعفات المحتملة. يجب استشارة الطبيب لتقييم حالة الفتق واقتراح العلاج المناسب لكل حالة.

 

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن