الصفراء عند حديثي الولادة: الأسباب والعلاج والإجراءات الطبية المهمة ومتى يجب استشارة الطبيب

تعتبر الصفراء عند حديثي الولادة ظاهرة شائعة ومعتادة، حيث يظهر لون أصفر في بشرة الطفل الرضيع نتيجة ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم. تُعدّ هذه الحالة غالباً ما تكون طبيعية وغير مؤذية، وتتلاشى تلقائياً دون الحاجة إلى علاج. ومع ذلك، قد توجد حالات أخرى تتطلب اهتمامًا فوريًا، حيث تعكس الصفراء علامات على وجود مشكلات صحية أكبر.

فهذا المقال يهدف إلى استكشاف أسباب ظهور الصفراء عند حديثي الولادة، وكذلك تقديم نظرة شاملة حول العلاجات المتاحة والإجراءات الطبية المهمة للتعامل مع هذه الحالة. سنتناول أيضًا متى يجب على الآباء والأمهات اللجوء إلى استشارة الطبيب لضمان صحة وسلامة أطفالهم الرضع.

الصفراء عند حديثي الولادة
الصفراء عند حديثي الولادة

ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة هو حالة تظهر عند الأطفال الرضع حيث يصبح لون جلدهم أو بعض أجزاء الجسم مصفراً. هذا اللون الأصفر ينجم عن ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم.

البيليروبين هو صبغة طبيعية تُنتج من عملية تحطيم وتكسير خلايا الدم الحمراء القديمة في الجسم. عندما يتم تحطيم هذه الخلايا، يتم إطلاق البيليروبين. الجسم يحتاج إلى التخلص من البيليروبين بشكل طبيعي عبر الكبد ويخرج من الجسم من خلال البراز.

أعراض ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة

أعراض ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة قد تظهر بشكل واضح على بعض الأطفال الرضع، ومن الجدير بالذكر أنه قد لا تظهر أي أعراض على الإطلاق. ومع ذلك، إليك بعض العلامات التي يمكن أن تشير إلى وجود ارتفاع في مستوى الصفراء عند حديثي الولادة:
  1. تغير لون الجلد: يمكن أن يظهر لون أصفر في البشرة، وخاصة في الوجه والعينين واليدين والقدمين.
  2. التغير في لون العينين: قد يظهر لون أصفر في العينين، ويمكن للجزء الأبيض من العين (التلوين الصفراوي) أن يكون واضحاً.
  3. زيادة النعاس والخمول: بعض الأطفال قد يظهرون تغييراً في نمط السلوك أو يبدون أكثر نعاسًا وخمولًا من المعتاد.
  4. قلة الرضاعة أو الشرب: إذا كانت الصفراء مرتفعة جدًا، فقد يتأثر الطفل بالشهية ويصبح أقل رغبة في الرضاعة أو الشرب.
  5. تغير في نمط البراز: قد يلاحظ الوالدين تغييرًا في لون البراز، وقد يكون لونه أكثر داكنية.
  6. استمرارية الصفراء: إذا استمرت علامات الصفراء لفترة طويلة بعد الأسبوع الأول من العمر، فقد يكون ذلك مؤشرًا على ارتفاع غير طبيعي في مستوى الصفراء وقد يتطلب استشارة الطبيب.

تذكر أن هذه الأعراض قد تختلف من طفل لآخر، ولا تعني بالضرورة وجود مشكلة خطيرة. إذا لاحظ الوالدان أي تغييرات غير طبيعية في صحة الطفل الرضيع أو كانوا قلقين بشأن الصفراء، يجب عليهم مراجعة الطبيب لتقييم الحالة والحصول على النصائح والعناية اللازمة

قد يهمك أيضا: الوزن الطبيعي لحديثي الولادة: أهميته و دلالاته وعوامل تحديده

أسباب ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة

ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة يمكن أن يكون ناتجًا عن عدة أسباب، ومن بين هذه الأسباب:

الصفراء الفسيولوجية:

هي السبب الأكثر شيوعًا لارتفاع الصفراء عند الأطفال الرضع. تحدث الصفراء الفسيولوجية نتيجة لتحطيم خلايا الدم الحمراء القديمة وتكوين البيليروبين، حيث يكون جهاز الكبد لدى الرضيع لا يزال يتعلم كيفية التعامل بشكل فعال مع كمية البيليروبين الزائدة.

تأخر في البدء في الرضاعة الطبيعية:

قد يؤدي عدم بدء الرضاعة الطبيعية في الوقت المناسب إلى ارتفاع مستوى الصفراء. اللبن الطبيعي يساعد في تحريك البراز، الذي يساعد بدوره على إزالة البيليروبين من الجسم.

صفراء الرضاعة:

يمكن أن تحدث هذه الحالة عند الأطفال الرضع الذين يتلقون الحليب الصناعي، حيث قد يكون من الصعب على الجسم التخلص من البيليروبين بسبب نقص كمية اللبن أو نقص التغذية.

عوامل وراثية:

قد يكون هناك عوامل وراثية تجعل بعض الأطفال أكثر عرضة لارتفاع مستوى الصفراء.

اضطرابات في وظائف الكبد:

مشاكل في وظائف الكبد أو القنوات الصفراوية يمكن أن تؤدي إلى عدم قدرة الكبد على إزالة البيليروبين بشكل صحيح.

صفراء الدم الرضائي:

قد يحدث تضخم الدم الرضائي لدى بعض الأطفال مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى البيليروبين.

 التهاب الكبد الفيروسي أو العدوى:

الالتهابات الكبدية أو العدوى بالفيروسات مثل فيروس التهاب الكبد الفيروسي قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى الصفراء.

طرق تشخيص ومعرفة الصفراء عند حديثي الولادة

تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة يتطلب تقييمًا سريريًا دقيقًا لتحديد مدى ارتفاع مستوى الصفراء وما إذا كانت هناك حاجة للتدخل الطبي. الطرق الشائعة لتشخيص ومعرفة الصفراء عند الرضع الجدد تشمل:

  1. الفحص البصري والجسدي: يقوم الطبيب بفحص البشرة والعينين والأغشية المخاطية لتقييم مدى وجود الصفراء وشدتها.
  2. اختبار مستوى البيليروبين: يمكن قياس مستوى البيليروبين في الدم من خلال عينة دم تُأخذ من الطفل. هذا الاختبار يساعد في تحديد مدى ارتفاع الصفراء ومدى الحاجة للعلاج.
  3. اختبار الصفراء في الجلد: يمكن استخدام جهاز يسمى جهاز قياس الصفراء في الجلد (Transcutaneous Bilirubinometer) لقياس مستوى البيليروبين غير المباشر في الجلد دون الحاجة لسحب عينة دم. يساعد هذا الاختبار في تقدير مستوى الصفراء ومتابعته عبر الزمن.
  4. متابعة الأعراض والتغيرات: إذا كانت هناك علامات مستمرة أو تغيرات في أعراض الطفل الرضيع، مثل زيادة في شدة الصفراء أو تدهور في الحالة العامة، فقد يتطلب ذلك متابعة دقيقة ومراقبة أكثر تكرارًا.

قد يهمك ايضا:سانسواميون بلس شراب: لتقوية جهاز المناعي و لتعزيز المناعة وبناء صحة قوية

النسبة الطبيعية للصفراء عند حديثي الولادة

النسبة الطبيعية لمستوى الصفراء في الدم عند حديثي الولادة يمكن أن تتغير وفقًا لعدة عوامل، بما في ذلك العمر والوقت الذي تم قياسه فيه وحالة الطفل. عمومًا، يعتبر متوسط مستوى الصفراء الطبيعي عند حديثي الولادة بين 1.0 إلى 12.0 مليغرام/ديسيليتر.

تكون نسبة الصفراء في الدم (البيليروبين) مرتفعة قليلاً لدى الأطفال الرضع حديثي الولادة بسبب عملية تحطيم خلايا الدم الحمراء القديمة والتي لا تزال قيد التطور. في الغالب، يتم تنظيم مستوى الصفراء طبيعياً وتقليله تدريجياً في الأسابيع الأولى من الحياة.

مع ذلك، قد يختلف مستوى الصفراء المقبول لدى الأطفال الرضع باختلاف الطرق المستخدمة في قياسه، ويمكن أن تكون هناك تفاوتات طبيعية بين الأفراد. يجب أن يتم تقييم مستوى الصفراء بعناية من قبل الطبيب وفقًا لظروف كل طفل محدد.

قد يهمك ايضا:نقص الكالسيوم عند الأطفال: تشوهات العظام الوقاية والعلاج وسبل العلاج

متى يبدأ القلق من الصفراء وماهي عوامل الخطر؟

عادةً ما يبدأ القلق من الصفراء عند حديثي الولادة إذا كانت الصفراء شديدة أو إذا استمرت لفترة طويلة، وذلك بناءً على تقييم الطبيب. بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من احتمالية ظهور الصفراء الشديدة أو الاستمرارية الطويلة لها تشمل:

  1. الصفراء الفسيولوجية المرتفعة: إذا كانت الأم تعاني من فصيلة دمية مختلفة عن الطفل، فقد يزيد ذلك من احتمالية ارتفاع مستوى الصفراء عند الطفل.
  2. المشاكل في الرضاعة الطبيعية: إذا كان هناك تأخر في البدء في الرضاعة الطبيعية أو إذا كانت عملية الرضاعة غير فعالة، فقد يزيد ذلك من احتمالية ارتفاع مستوى الصفراء.
  3. الولادة المبكرة: الأطفال الذين يولدون قبل موعد الولادة المتوقع قد يكونون أكثر عرضة لارتفاع مستوى الصفراء.
  4. العدوى أو المشاكل الصحية الأخرى: الأمراض أو العدوى أو المشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها الطفل الرضيع قد تزيد من احتمالية ظهور الصفراء وارتفاع مستوى البيليروبين.
  5. التاريخ العائلي: إذا كان لديك تاريخ عائلي بارتفاع مستوى الصفراء لدى حديثي الولادة، فقد يكون هذا عاملاً يزيد من احتمالية حدوث ذلك لدى طفلك أيضًا.

يُنصح بالتحدث مع الطبيب إذا كان هناك أي قلق بشأن صفراء الطفل الرضيع. الطبيب سيقوم بتقييم الحالة وسيحدد ما إذا كانت هناك حاجة إلى متابعة أكثر دقة أو البدء في العلاج إذا لزم الأمر.

قد يهمك أيضا:سباب تاخر الكلام عند الاطفال وافضل الطرق للتعامل معها

علاج ارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة

عادةً، يكون العلاج لارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة مرتبطًا بشدة الحالة ومستوى الصفراء في الدم. هناك عدة طرق لعلاج الصفراء عند الأطفال الرضع، ويشمل العلاج عادةً:

  1. التعرض للضوء (Phototherapy):

  2.  هو العلاج الأكثر شيوعًا لارتفاع الصفراء. يتم تعريض بشرة الطفل للضوء الأزرق الذي يساعد في تحطيم البيليروبين الزائد في الدم إلى مواد تسهل إزالته من الجسم. يتم وضع الطفل تحت مصباح خاص للضوء لفترات محددة، وغالبًا ما يكون ضوء الأشعة فوق البنفسجية هو الأكثر فعالية في هذا العلاج.
  3. التغذية والرضاعة الجيدة:

    الرضاعة الطبيعية بلبن الأم يُعتبر أحد العلاجات والوقائيات الفعّالة لارتفاع الصفراء عند حديثي الولادة. إذا كانت الصفراء لدى الطفل مرتبطة بصفراء فسيولوجية طبيعية وليست هناك مشاكل صحية خطيرة أخرى، فالرضاعة الطبيعية يمكن أن تكون أداة فعّالة في تخفيف مستوى الصفراء وتسريع عملية إزالته من جسم الطفل.

    بلبن الأم يحتوي على مكونات مهمة مثل المضادات الحيوية الطبيعية والأجسام المضادة للعدوى والفيتامينات والمعادن، والتي يمكن أن تعزز صحة وقوة جهاز المناعة لدى الطفل. كما أنه يحتوي على مكونات تساعد على تحريك البراز بشكل أفضل مما يُساعد في التخلص من البيليروبين الزائد.

    إذا كنت ترضعين طفلك، من الأفضل التأكد من الرضاعة الجيدة والمنتظمة. إذا كان الطفل يشرب كميات كافية من لبن الأم وكانت عملية الرضاعة فعّالة، فقد يساعد ذلك على تقليل مستوى الصفراء..

  4. التحليل والمراقبة الطبية:

يمكن أن يشمل العلاج أيضًا إجراء فحوصات دمية دورية لقياس مستوى البيليروبين وتقييم استجابة الطفل للعلاج.

    5.نقل الدم (Exchange Transfusion):

في حالات الصفراء الشديدة جدًا التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، قد يكون العلاج الأخير هو عملية نقل الدم، حيث يتم استبدال جزء من دم الطفل المصاب بصفراء بدم سليم.

قد يهمك ايضا:علاج المغص عند الاطفال وكيفية الوقاية منه

الوقاية من ارتفاع مستوى الصفراء عند حديثي الولادة

هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها للمساعدة في الوقاية من ارتفاع مستوى الصفراء عند الرضع:

  1. الرضاعة الطبيعية: الرضاعة الطبيعية هي واحدة من أفضل الطرق للوقاية من ارتفاع الصفراء. لبن الأم يساعد على تحريك البراز والتخلص من البيليروبين الزائد في الجسم.
  2. زيارات مراقبة مبكرة: قد تكون هناك زيارات مبكرة للطبيب أو ممرضة متخصصة بعد الولادة لتقييم صحة الطفل وفحص مستوى الصفراء.
  3. تحفيز الرضاعة الكافية: تأكيد على ضرورة الرضاعة بكميات كافية وبشكل منتظم، سواء كانت الرضاعة الطبيعية أو استخدام حليب الأم الصناعي.
  4. زيادة التعرض للضوء الشمسي: قد يساعد تعرض الطفل لأشعة الشمس الطبيعية بشكل منتظم على تقليل ارتفاع مستوى الصفراء.
  5. الرعاية الجيدة للطفل: التأكد من الرعاية الجيدة للطفل بما في ذلك النظافة الجيدة والاستجابة الفورية لاحتياجاته الغذائية والطبية.
  6. متابعة طبية دورية: الحصول على المتابعة الطبية المنتظمة للتأكد من صحة الطفل وفحص مستوى الصفراء بشكل دوري.

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن