نقص الكالسيوم عند الأطفال: تشوهات العظام الوقاية والعلاج وسبل العلاج

0 77

نقص الكالسيوم عند الأطفال يمثل قضية صحية مهمة تتطلب اهتماماً فائقًا، حيث يعتبر الكالسيوم أحد العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان لصحة العظام والأسنان، وللقيام بوظائف حيوية أخرى. إلا أن نقص هذا العنصر الهام قد يؤثر سلبًا على صحة الأطفال بشكل كبير، مما يسبب مشاكل مثل تشوهات العظام، وضعف العظام، وزيادة خطر الإصابة بكسور، وتأخر النمو.

فترة الطفولة تعد مرحلة حيوية لنمو العظام والأنسجة، ومن ثم فإن توفير كميات كافية من الكالسيوم يصبح أمراً أساسياً لضمان نمو صحي وسليم. العوامل المؤدية لنقص الكالسيوم تتنوع بين النظام الغذائي الفقير ومشاكل في امتصاص العنصر الغذائي من الجهاز الهضمي ونقص فيتامين “د”، مما يزيد من أهمية التعامل مع هذه القضية بجدية وفعالية.

في هذا المقال، سنستكشف عوامل نقص الكالسيوم عند الأطفال وتأثيراته الصحية، بالإضافة إلى كيفية الوقاية منه وعلاجه. سنتعرف أيضًا على أفضل الطرق لضمان توفير كميات كافية من الكالسيوم والعناصر الغذائية الضرورية الأخرى لدعم صحة العظام لدى الأطفال خلال هذه المرحلة الحيوية.

نقص الكالسيوم عند الأطفال
نقص الكالسيوم عند الأطفال

 أسباب نقص الكالسيوم عند الأطفال:

1.نقص الكالسيوم في النظام الغذائي:

الطفولة تمثل مرحلة نمو حيوية تتطلب كميات كبيرة من الكالسيوم لدعم صحة العظام. النظام الغذائي الفقير بالأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحليب ومشتقاته، الجبن، اللبن، الخضروات الورقية الخضراء، والسلطة الخضراء قد يؤدي إلى نقص هذا العنصر الغذائي.

2.مشاكل في امتصاص الكالسيوم:

بعض الأطفال قد يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي تؤثر على قدرتهم على امتصاص الكالسيوم من الطعام. اضطرابات مثل حساسية اللاكتوز (الحساسية للحليب) أو مشاكل في الجهاز الهضمي مثل متلازمة الأمعاء القصيرة يمكن أن تقلل من امتصاص الكالسيوم.

3.نقص فيتامين “د”:

فيتامين “د” يلعب دوراً هاماً في عملية امتصاص الكالسيوم. نقص فيتامين “د” يمكن أن يؤدي إلى عدم امتصاص الكالسيوم بشكل كافي من الأمعاء حتى عند تناول كميات كبيرة من الكالسيوم.

4.قصور الغدة الجار الدرقية (Hypoparathyroidism):

إذا كان هناك قلة في إفراز هرمون الغدة الجار الدرقية المسؤول عن التحكم في مستويات الكالسيوم والفوسفور في الدم، فقد يحدث نقص الكالسيوم. هذا النوع من القصور يمكن أن ينتج عن إزالة الغدة الجار الدرقية جراحياً أو نتيجة لمشاكل وراثية.

قد يهمك أيضا:فيروديب شراب للاطفال لعلاج نقص الحديد وفقر الدم

5.مقاومة لنشاط هرمون الغدة الجار الدرقية:

يحدث هذا عندما يكون الجسم غير قادر على الاستجابة بشكل صحيح لهرمون الغدة الجار الدرقية حتى عندما يكون مستوى الهرمون في الدم طبيعياً، مما يمنع الكالسيوم من الإفراج من العظام.

6.نقص المغنيسيوم:

تعتبر العناصر الغذائية الأخرى مثل المغنيسيوم ضرورية لامتصاص الكالسيوم بشكل صحيح. نقص المغنيسيوم قد يؤثر سلباً على قدرة الجسم على استيعاب الكالسيوم وبالتالي يمكن أن يسبب نقصه.

7.الكساح (Rickets):

هو حالة تصيب الأطفال نتيجة نقص فيتامين “د”، الذي يسهم في امتصاص الكالسيوم. تتسبب هذه الحالة في ضعف وتشوهات في العظام مما يؤدي إلى نقص الكالسيوم.

8.العلاج بمدرات البول:

بعض الأدوية، خاصةً مدرات البول التي تزيد من إفراز البول، يمكن أن تسبب فقدان الكالسيوم في البول.

9.فرط فوسفور الدم (Hyperphosphoremia):

زيادة مستويات الفوسفور في الدم قد تؤثر على مستويات الكالسيوم، حيث يمكن لزيادة الفوسفور أن تؤدي إلى نقص الكالسيوم.

10.الإسهال الحاد:

الإسهال الشديد يمكن أن يؤدي إلى فقدان الكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى بشكل سريع، مما يمكن أن يسبب نقص الكالسيوم لدى الأطفال.

اعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال

تلك العلامات والأعراض تكون من بين المؤشرات المبكرة على نقص الكالسيوم، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب للتأكد والتشخيص الدقيق للحالة.

العلامات الأولية لنقص الكالسيوم:

  1. آلام العظام والعضلات:
    • الألم العام في العظام والعضلات قد يكون واحدًا من أولى العلامات الناتجة عن نقص الكالسيوم.
  2. تشنجات عضلية:
    • التشنجات العضلية تعد علامة شائعة، وخاصة في اليدين والقدمين، وقد تظهر خصوصًا ليلاً.
  3. التهيج والتغيرات في السلوك:
    • قد يظهر الطفل متهيجًا بسرعة أو يبدو عصبيًا بشكل غير معتاد.
  4. الدوخة والإرهاق:
    • الشعور بالدوخة أو التعب الشديد قد يكون مرتبطًا بنقص الكالسيوم في الجسم.
  5. تأثيرات عصبية:
    • تغيرات في المزاج، القلق، الصداع، والتشتت الذهني قد تكون علامات مبكرة.

الأعراض التي يمكن أن تظهر في حالة نقص الكالسيوم:

  1. تشوهات العظام:
    • في حالات نقص الكالسيوم المزمنة، قد تظهر تشوهات في نمو العظام وتؤثر على هيكل العظام.
  2. هشاشة العظام:
    • نقص الكالسيوم يزيد من فرص الإصابة بهشاشة العظام، مما يجعل الكسور أكثر انتشارًا.
  3. تشنجات شديدة:
    • في الحالات الشديدة، قد يحدث تشنجات عضلية حادة وتقلصات مؤلمة.
  4. ضعف العضلات:
    • قد تظهر ضعفًا في العضلات وتأثيرات على الأداء الجسدي.
  5. تأثيرات قلبية وعصبية:
    • يمكن أن يؤثر نقص الكالسيوم على نشاط القلب ويسبب اضطرابات عصبية.

قد يهمك ايضا:الوزن الطبيعي لحديثي الولادة: أهميته و دلالاته وعوامل تحديده

أعراض نقص الكالسيوم التي تُصيب القلب

نقص الكالسيوم يمكن أن يؤثر على وظيفة القلب، وهنا بعض الأعراض المحتملة التي يمكن أن تظهر عندما يكون هناك نقص في مستويات الكالسيوم المرتبطة بأداء القلب:

  1. عدم انتظام ضربات القلب (Arrhythmia):
  2. بطء النبض (Bradycardia):
    • قد يؤدي نقص الكالسيوم إلى بطء نبضات القلب، ويمكن أن يكون هذا مصحوبًا بأعراض مثل الإجهاد والدوخة.
  3. انخفاض ضغط الدم (Hypotension):
    • نقص الكالسيوم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات ضغط الدم، مما يمكن أن يسبب دوارًا وإغماءً في بعض الحالات.
  4. قصور في القلب (Heart Failure):
    • في حالات نقص الكالسيوم الشديد، قد يتطور قلب غير قادر على ضخ الدم بشكل كافي، مما يؤدي إلى ظهور أعراض قصور القلب مثل ضيق التنفس والتعب الشديد.

أعراض نقص الكالسيوم التي تُصيب الجهاز العصبي

نقص الكالسيوم يمكن أن يؤثر على الجهاز العصبي، وهنا بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر وتؤثر على الجهاز العصبي:
  1. نوبات الصرع (Seizures):
    • انخفاض مستويات الكالسيوم في الجسم يمكن أن يسبب نوبات صرعية، وتكون هذه النوبات مصحوبة بتشنجات وحركات جسدية غير طبيعية.
  2. تغيرات في القدرة العقلية (Cognitive Changes):
    • يمكن أن يؤثر نقص الكالسيوم على القدرة العقلية، مما يشمل التغيرات في التركيز، والذاكرة، والتفكير العقلي.
  3. التغيرات العصبية والنفسية (Neuropsychiatric Changes):
    • قد يظهر تهيج، وتغيرات في المزاج، والقلق، والاكتئاب، والعصبية المفرطة نتيجة لنقص الكالسيوم.
  4. تشنجات وتقلصات عضلية:
    • قد تظهر تشنجات وتقلصات في العضلات والتي يمكن أن تكون نتيجة لنقص الكالسيوم.

مضاعفات وعوامل خطر نقص الكالسيوم عند الأطفال

نقص الكالسيوم لدى الأطفال إذا لم يُعالج أو يُدير بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات وتأثيرات سلبية على الصحة. هنا بعض المضاعفات والعوامل المحتملة لنقص الكالسيوم عند الأطفال:

المضاعفات المحتملة:

  1. هشاشة العظام (Osteoporosis):
    • نقص الكالسيوم قد يؤدي إلى هشاشة العظام، مما يزيد من خطر الكسور وتشوهات العظام.
  2. تأخر نمو العظام والطول:
    • نقص الكالسيوم يمكن أن يؤثر على نمو العظام والطول وقد يسبب تأخرًا في هذه العمليات.
  3. اضطرابات في القلب والعضلات:
    • قد تحدث مشاكل في وظائف القلب والعضلات نتيجة لنقص الكالسيوم.
  4. تأثيرات عصبية ونفسية:
    • يمكن أن يتسبب نقص الكالسيوم في تأثيرات على النشاط العقلي والمزاج والسلوك.

العوامل التي تزيد من خطر نقص الكالسيوم:

  1. نمط حياة غير صحي:
    • عادات غذائية سيئة تشمل عدم تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم قد تزيد من خطر نقص الكالسيوم.
  2. مشاكل في امتصاص الكالسيوم:
    • اضطرابات في الجهاز الهضمي قد تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم بشكل كاف.
  3. الأمراض المزمنة:
    • بعض الحالات الصحية مثل قصور الغدة الدرقية أو مشاكل في الكلى تزيد من خطر نقص الكالسيوم.
  4. تعاطي بعض الأدوية:
    • بعض الأدوية مثل مدرات البول يمكن أن تسبب فقدان الكالسيوم.

طريقة تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال

تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال يتطلب تقييماً من قبل الطبيب، ويتضمن العديد من العوامل والفحوصات لتحديد مستويات الكالسيوم وفهم الأعراض المرتبطة به. الخطوات التالية تساعد في تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال:

  1. تقييم الأعراض والتاريخ الطبي:
    • يقوم الطبيب بالتحقق من الأعراض التي يعاني منها الطفل ويستمع إلى التاريخ الطبي للتأكد من وجود عوامل قد تسهم في نقص الكالسيوم.
  2. الفحص الجسدي:
    • يمكن للطبيب القيام بفحص جسدي لتحديد وجود أي علامات مرتبطة بنقص الكالسيوم، مثل التشنجات العضلية أو الحساسية في العظام.
  3. فحص الدم:
    • يتم أخذ عينة من الدم لقياس مستوى الكالسيوم في الدم. هذا يساعد في تحديد ما إذا كان هناك نقص في مستوى الكالسيوم.
  4. فحص الفيتامينات والهرمونات:
    • قد يطلب الطبيب فحص مستوى فيتامين D وهرمون الغدة الدرقية وغيرها من الفحوصات المختصة لتقييم مستويات الكالسيوم بشكل أفضل.
  5. التقييم الشامل:
    • في بعض الحالات، قد يتطلب الأمر إجراء فحوصات إضافية لاستبعاد أي أسباب أخرى للاضطرابات الكالسيومية.
  6. التقييم الغذائي:
    • يمكن أن يكون نقص الكالسيوم ناتجًا عن نمط غذائي غير كافٍ، ولذا يقوم الطبيب بتقييم النظام الغذائي للطفل.

بناءً على النتائج والتقييم، يمكن للطبيب تحديد ما إذا كان هناك نقص في الكالسيوم ومدى الخطورة وكيفية معالجته بشكل صحيح، ويمكن أن يتضمن العلاج تغييرات في النظام الغذائي أو توجيهات لتناول مكملات الكالسيوم أو العلاج الطبي المناسب إذا لزم الأمر.

الوقاية من نقص الكالسيوم عند الأطفال

الوقاية من نقص الكالسيوم لدى الأطفال تتطلب مجموعة من الإجراءات اليومية والسلوكيات الصحية التي تضمن حصول الطفل على كميات كافية من الكالسيوم. إليك بعض الطرق للوقاية من نقص الكالسيوم:
  1. تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم:
    • تشمل هذه الأطعمة الألبان ومنتجات الألبان مثل الحليب والزبادي والجبن، بالإضافة إلى الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ والكرنب.
  2. تناول المكملات الغذائية:
    • في بعض الحالات التي لا يمكن فيها الحصول على كميات كافية من الكالسيوم من الطعام، قد يكون من الضروري تناول مكملات الكالسيوم كما ينصح بها الطبيب.
  3. تحفيز النشاط البدني:
    • ممارسة النشاطات البدنية مهمة لصحة العظام. الرياضة تعزز نمو العظام ويمكن أن تساعد في استقلاب الكالسيوم.
  4. ضمان الإكثار من فيتامين D:
    • فيتامين D ضروري لامتصاص الكالسيوم. تأكد من أن الطفل يتناول مصادر جيدة لفيتامين D من الطعام أو المكملات.
  5. الحفاظ على وزن صحي:
    • الحفاظ على وزن صحي يساهم في الحفاظ على صحة العظام.
  6. العناية بالنظام الغذائي:
    • تشجيع تناول وجبات متوازنة تحتوي على مصادر متنوعة من الكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى الضرورية.
  7. العناية بالصحة العامة:
    • الحفاظ على نمط حياة صحي يشمل النوم الكافي والتخفيف من التوتر والضغوطات.

علاج نقص الكالسيوم عند الأطفال

علاج نقص الكالسيوم عند الأطفال يتم تحديده بناءً على سبب النقص وشدته. العلاج يهدف إلى تعويض النقص وتحسين مستويات الكالسيوم في الجسم. هناك عدة خطوات يمكن اتخاذها:

  1. التغذية السليمة:
    • يُشجع الطفل على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الألبان ومنتجاتها، السمك، السبانخ، والفاصوليا. هذه الأطعمة تساهم في توفير الكالسيوم الضروري لصحة العظام.
  2. تناول مكملات الكالسيوم:
    • في بعض الحالات، يمكن أن توصي الطبيب بتناول مكملات الكالسيوم لتعويض النقص. يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات لتحديد الجرعة المناسبة والفترة الزمنية لاستخدامها.
  3. العلاج الطبي:
    • في حالات النقص الشديد أو عند عدم استجابة الجسم للتغذية السليمة والمكملات، قد يحتاج الطفل إلى العلاج الطبي الموجه. يمكن أن يشمل العلاج استخدام مكملات الكالسيوم الفموية أو الحقن بالكالسيوم بالتنسيق مع الطبيب.
  4. متابعة دورية:
    • يجب متابعة حالة الطفل بانتظام مع الطبيب لتقييم فعالية العلاج ومتابعة مستويات الكالسيوم بالدم لضمان الشفاء الصحيح.
  5. التعليم والإرشاد:
    • يجب توفير المعلومات والتوجيه للأهل حول أهمية تناول الكالسيوم ومصادره، بالإضافة إلى أهمية النظام الغذائي السليم والنشاط البدني.

ادوية لعلاج نقص كالسيوم الدم

هل تبحثون عن دواء لعلاج نقص كالسيوم عند الأطفال ؟

هذه قائمة بأشهر الادوية لعلاج نقص كالسيوم عند الأطفال

OSTEOCARE LIQUID SYRUP 120 ML 50

MAXICAL D SYRUP 120 ML

هاي كال 1200 مجم / 5 مل شراب

 MIACALCIC ميكالسيك

 

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن