ألوان الإفرازات المهبلية بالصور وكيفية التعامل معها

Colors of vaginal secretions

0 289

تُعتبر الإفرازات المهبلية من الأمور الطبيعية لدى المرأة. حيث تساعد على حماية المهبل من العدوى والجفاف وتساهم في الحفاظ على التوازن الحمضي في المنطقة الحساسة. ولكن يجب على المرأة متابعة ألوان الإفرازات والتغيرات فيها. فقد تشير بعض الألوان إلى وجود مشكلة صحية. في هذا المقال، سوف نتحدث عن ألوان الإفرازات المهبلية وماذا يعني كل لون بالإضافة إلى الأسباب المحتملة والعلاج.

ألوان الإفرازات المهبلية

♦ الإفرازات الشفافة والعديمة للرائحة:

تعتبر الإفرازات المهبلية الشفافة والعديمة للرائحة هي اللون الطبيعي للإفرازات. وهي تشير إلى أن المهبل يعمل بشكل صحيح وتشير إلى عدم وجود عدوى في المنطقة الحساسة.

♦ الإفرازات المهبلية البيضاء:

تعتبر الإفرازات البيضاء السائلة والشفافة شيئًا طبيعيًا في المهبل، وهي تشير إلى وجود تغيرات طبيعية في درجة الحموضة والتوازن البكتيري في المهبل. وغالبًا ما تزداد هذه الإفرازات خلال الفترة الخاصة بالتبويض، ولا ينبغي القلق من وجود الإفرازات البيضاء إذا كانت سائلة وغير كثيفة وغير مصحوبة بأي أعراض أخرى. ومع ذلك، إذا كانت الإفرازات البيضاء مكتظة أو تحتوي على رائحة كريهة أو تسبب حكة أو تهيج، فقد تشير إلى عدوى مهبلية، مثل عدوى فطرية أو بكتيرية.

♦ الإفرازات الصفراء:

الإفرازات المهبلية الصفراء
الإفرازات المهبلية الصفراء

الإفرازات المهبلية الصفراء يمكن أن تشير إلى الإصابة بعدوى بكتيرية، مثلالتهاب الأعضاء الحوضية أو التهاب المهبل. وعندما تكون هذه الإفرازات سميكة وتصحب برائحة كريهة، فقد تشير إلى التهاب الأعضاء الحوضية البكتيري. يمكن علاج هذه العدوى بالمضادات الحيوية.

♦ الإفرازات المهبلية الخضراء:

إذا كانت الإفرازات المهبلية خضراء اللون فقد تكون هناك عدة أسباب وراء ذلك، فقد تشير هذه الإفرازات إلى وجود عدوى بكتيرية أو فطرية. كما قد تكون هذه الإفرازات علامة على وجود

الإفرازات المهبلية الخضراء
الإفرازات المهبلية الخضراء

التهابات في المنطقة الجنسية، ولا سيما إذا ترافقت مع حكة أو احمرار في المنطقة الخارجية للمهبل.

♦ الإفرازات البنية:

إذا كانت الإفرازات المهبلية بنية اللون، فقد تكون علامة على وجود نزيف خفيف في المنطقة الجنسية، ولا سيما إذا ترافق ظهور هذه الإفرازات مع تغييرات في دورة الحيض.

أما الإفرازات الصفراء أو الخضراء، فعادة ما تشير إلى وجود عدوى بكتيرية، خاصةً إذا كانت الإفرازات كثيرة وتحتوي على رائحة كريهة. وفي حال كانت الإفرازات الخضراء صافية وقليلة، فقد تشير إلى تغيير في هرمونات الجسم، مثل خلل في مستوى الاستروجين.

عندما تشعر المرأة بأي تغيير في إفرازاتها المهبلية، يجب عليها البحث عن المسببات. فإذا كان هناك أي علامة على عدوى مهبلية أو مشكلة صحية أخرى، فيجب عليها الاستشارة بالطبيب لتحديد العلاج اللازم.

بالإضافة إلى ذلك،

قد يهمك ايضا | علاج التسلخات بين الفخذين: الأسباب والوقاية والعلاجات المنزلية والصيدلانية

يمكن للمرأة تنفيذ بعض الخطوات البسيطة للمساعدة في الحفاظ على صحة المهبل

  1. الحفاظ على نظافة المنطقة الخارجية للمهبل باستخدام الماء الفاتر والصابون الخاص بالمنطقة الحساسة. يجب تجنب استخدام المنتجات الكيميائية الحادة مثل الصابون الجاف والشامبو الملون.
  2. تجنب ارتداء الملابس الضيقة والنايلون والأقمشة الاصطناعية التي تسبب التعرق وتسبب الحكة.
  3. تغيير الملابس الداخلية الرطبة والحفاظ على الملابس الداخلية الجافة والنظيفة.
  4. تجنب استخدام اللباس الداخلي بطانة بلاستيكية.
  5. تجنب استخدام الأدوات المنزلية المشتركة مثل المناشف.
  6. تناول الأطعمة الصحية وشرب الماء بشكل كافٍ للحفاظ على الجسم مرطبًا وصحيًا.
  7. تجنب إجراء الجماع المتكرر أو العنيف واستخدام المواد الكيميائية الحادة مثل المستحضرات المنظفة للمهبل.
  8. إذا كانت المرأة تعاني من التهابات متكررة في المهبل، يجب عليها زيارة الطبيب لتشخيص الحالة وتلقي العلاج المناسب.

عند الإشارة إلى ألوان الإفرازات، يجب الإشارة إلى أن هناك عدة عوامل تؤثر على لون ونوعية هذه الإفرازات. ومن الجدير بالذكر أن الإفرازات المهبلية الطبيعية ليست دائماً على لون واحد، وأن بعض التغييرات الخفيفة في اللون والكمية قد تحدث بشكل طبيعي.

افرازات مهبلية
افرازات مهبلية
ولكن يمكن أن تكون تغيرات معينة في اللون علامة على وجود حالة صحية معينة، وتحتاج إلى متابعة طبية.

لذلك يجب على المرأة أن تتابع هذه الإفرازات باستمرار،

وتلاحظ أي تغييرات تطرأ عليها، خاصة إذا كانت مصحوبة بأي علامات أخرى.

مثل الحكة أو الانتفاخ أو الألم. وعند الشعور بأي علامات تدل على وجود مشكلة صحية، يجب الاتصال بالطبيبة أو الطبيب للفحص الطبي وتشخيص المشكلة.

للحفاظ على الصحة النسائية، يجب على النساء الاهتمام بالعناية بالمنطقة الحساسة واتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام وتجنب التدخين والإجهاد النفسي.

كما يجب عليهن الالتزام بممارسة الجنس الآمن واستخدام الواقي الذكري. وتنظيف المنطقة الحساسة بانتظام بالماء الدافئ والصابون اللطيف. وتجنب استخدام المنظفات المهبلية المعطرة والمزيلات والبخاخات النسائية العطرية. كما يجب تجنب الملابس الضيقة والمصنوعة من النايلون والمواد الاصطناعية الأخرى التي قد تزيد من الرطوبة في المنطقة الحساسة وتزيد من خطر الإصابة بالعدوى. حيث يمكن أن تسبب هذه المنتجات تهيجاً في المنطقة الحساسة وتغيير في لون الإفرازات المهبلية.

وأخيرًا، يجب الحفاظ على نمط حياة صحي. بما في ذلك تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية والنوم الكافي للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام،

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن