علاج التهاب المهبل والحكة: الوقاية والعلاجات المنزلية والطبية

0 453

في هذا المقال سنتحدث عن علاج التهاب المهبل والحكة في البيت. و لكن في البداية من المهم معرفة أن التهاب المهبل والحكة من المشاكل الصحية الشائعة التي تواجه العديد من النساء. وقد يسبب هذا التهاب الكثير من الألم والإحراج.

وعلى الرغم من أنه يمكن للعديد من النساء التوجه إلى الطبيب للحصول على العلاج اللازم. فإن هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن تجربتها لتخفيف الأعراض.

في هذا المقال، سنتحدث عن أهم النصائح والعلاجات المنزلية لعلاج التهاب المهبل والحكة. وسنغطي أيضاً الأسباب المحتملة للتهاب المهبل والحكة، وكيفية تجنبها في المستقبل.

من خلال هذا المقال، ستتعلم الكثير عن كيفية علاج التهاب المهبل والحكة في البيت، والأساليب الفعالة للوقاية من هذه المشاكل الصحية. فلنبدأ!

ما هو التهاب المهبل والحكة؟

التهاب المهبل هو حالة تصيب المهبل وتتسبب في الشعور بالحكة والألم والتورم. وقد يحدث هذا بسبب العدوي بالفطريات أو البكتيريا أو الفيروسات أو الالتهابات الجلدية أو بسبب استخدام المنتجات النسائية الخاطئة. وعادة ما يصاحب التهاب المهبل الحكة الشديدة والتي يمكن أن تؤدي إلى الاحمرار والتهيج والألم.

يمكن علاج التهاب المهبل والحكة في المنزل باستخدام بعض الإرشادات البسيطة والعلاجات الطبيعية. ولكن في بعض الحالات الشديدة يجب استشارة الطبيب لتشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب. وباستخدام العلاج المناسب واتباع بعض النصائح الصحية يمكن تقليل خطر حدوث التهابات المهبل والحكة في المستقبل.

علاج التهاب المهبل

ما اسباب الحكة والحرقان في المهبل؟

  • عدوى الفطرية: قد تتسبب الفطريات الطبيعية في المنطقة التناسلية في التهاب المهبل والحكة، وتعتبر العدوى الفطرية من أسباب التهاب المهبل الشائعة. ومن الممكن علاجها باستخدام العلاجات المضادة للفطريات.
  • العدوى البكتيرية: قد تتسبب بعض البكتيريا الضارة في التهاب المهبل والحكة، وتعد العدوى البكتيرية من أسباب التهاب المهبل الأخرى الشائعة. ومن الممكن علاجها باستخدام المضادات الحيوية.
  • التهيج الناتج عن المواد الكيميائية: يمكن أن تسبب بعض المواد الكيميائية الموجودة في الصابون والمنتجات الصحية التهاب المهبل والحكة، ومن الممكن علاجها باستخدام المنتجات الخالية من الكيماويات.
  • تغيير هرموني: قد تحدث تغيرات في مستويات الهرمونات خلال فترات الحيض أو الحمل أو سن اليأس، مما يمكن أن يسبب التهاب المهبل والحكة. ومن الممكن علاجها باستخدام العلاجات الهرمونية.
  • الإجهاد وعدم التوازن الهرموني: يمكن أن يسبب الإجهاد وعدم التوازن الهرموني التهاب المهبل والحكة، ومن الممكن علاجها باستخدام العلاجات المناسبة للإجهاد والتوازن الهرموني.

الأعراض الشائعة لالتهاب المهبل والحكة

  • حكة شديدة في منطقة المهبل والأعضاء التناسلية الخارجية.
  • احمرار وتورم في المنطقة المهبلية والأعضاء التناسلية الخارجية.
  • إفرازات غير طبيعية من المهبل، قد تكون ذات رائحة كريهة.
  • تهيج وحرقان عند التبول.
  • آلام أثناء الجماع أو بعده.

كيفية التشخيص الذاتي لالتهاب المهبل والحكة.

يمكن للمرأة القيام بتشخيص ذاتي للتهاب المهبل والحكة، ولكن من المهم العلم بأن التشخيص الذاتي لا يعتبر بديلاً للزيارة الطبية المنتظمة والفحص الطبي المناسب. وفي حالة ظهور الأعراض المذكورة، ينصح بزيارة الطبيب للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب.

ومن أهم الطرق التي يمكن استخدامها للتشخيص الذاتي للتهاب المهبل والحكة هي:

  • المراقبة اليومية للأعراض المذكورة وتسجيلها، والتي قد تشمل الحكة، الحرقان، الإفرازات الغير طبيعية، الألم، وغيرها.
  • الانتباه للتغييرات الطبيعية في المنطقة الحساسة للمرأة، مثل اللون والرائحة والشكل.
  • الاستخدام الصحيح للمنتجات النسائية مثل الصابون والشامبو ومزيلات الرائحة، والتأكد من أنها خالية من المواد الكيميائية الضارة التي يمكن أن تسبب تهيجًا وحكة.
  • الحرص على النظافة الشخصية الجيدة، وتجنب التعرض للرطوبة والحرارة الزائدة في المنطقة الحساسة.
  • الاستشارة مع الصيدلي للحصول على مرهم أو كريم مسكن للحكة المؤقتة.
  • في حالة استمرار الأعراض لفترة طويلة، ينصح بزيارة الطبيب لتحديد التشخيص الدقيق والحصول على العلاج المناسب.
انواع التهابات المهبل
انواع التهابات المهبل

كيف اعالج حكة المهبل في البيت؟

يمكن علاج التهاب المهبل والحكة في المنزل ببعض الطرق الطبيعية والبسيطة التي يمكن تطبيقها بشكل آمن وفعال، وتشمل:

  1. استخدام الماء الدافئ: يمكن استخدام الماء الدافئ لغسل المنطقة المصابة بانتظام، مع الحرص على تجفيفها جيدًا بعد الاستحمام.
  2. تجنب استخدام المواد المهيجة: يجب تجنب استخدام المنتجات الكيميائية المهيجة مثل الصابون القوي والشامبو، واستخدام المنتجات اللطيفة والمناسبة للبشرة الحساسة.
  3. استخدام الخل الأبيض: يمكن استخدام الخل الأبيض كمطهر طبيعي للمنطقة المصابة، وذلك عن طريق خلطه مع الماء واستخدامه كمحلول للشطف.
  4. استخدام زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على خصائص مضادة للفطريات والبكتيريا، ويمكن استخدامه كمرطب طبيعي للمنطقة المصابة.
  5. تجنب الأقمشة الضيقة: يجب تجنب ارتداء الملابس الضيقة والأقمشة الاصطناعية التي قد تزيد من التهيج والحكة.
  6. تناول الأطعمة الصحية: يجب تناول الأطعمة الصحية والغنية بالألياف والمغذيات لتعزيز صحة البشرة وتقليل خطر الإصابة بالالتهابات.

ومن المهم العلم بأن بعض الحالات المزمنة قد تتطلب علاجًا طبيًا، وينبغي استشارة الطبيب قبل البدء في أي نوع من العلاج المنزلي.

تعرف على | الالتهابات المهبلية| اسبابها واعراضها وكيفية علاجها كيف يمكن الوقاية منها

العلاجات الطبية المتاحة لالتهاب المهبل والحكة.

يوجد عدد من العلاجات الطبية المتاحة للتخفيف من الأعراض وعلاج التهاب المهبل والحكة، ومنها:

  • الكريمات المضادة للفطريات: هذه الكريمات تستخدم عادة لعلاج الإصابات الفطرية في المنطقة التناسلية الخارجية. يتم استخدامها بشكل موضعي ويمكن شراؤها دون وصفة طبية.
  • الكريمات الهرمونية: تستخدم هذه الكريمات في بعض الأحيان لتخفيف الحكة والتهيج المرتبط بنقص هرمون الإستروجين، الذي يحدث بشكل طبيعي خلال فترة ما بعد الولادة أو خلال سن اليأس.
  • المضادات الحيوية: تستخدم المضادات الحيوية عادة لعلاج التهاب المهبل الناتج عن العدوى البكتيرية.
  • المرهم المهدئ: يستخدم هذا المرهم لتخفيف الحكة والتهيج المرتبط بتهيج المنطقة التناسلية، ويمكن شراؤه دون وصفة طبية.
  • تحاميل المهبل: تستخدم تحاميل المهبل لعلاج التهاب المهبل والحكة، وتحتوي بعضها على مواد مضادة للفطريات والبكتيريا، بينما تحتوي أخرى على مواد مهدئة وترطيبية.

يجب على النساء اللاتي يعانين من أعراض التهاب المهبل والحكة استشارة الطبيب قبل استخدام أي علاج طبي أو تغيير في نظام العناية بالصحة النسائية اليومي، لتحديد السبب الدقيق وتحديد العلاج الأنسب والأكثر فعالية.

مرهم لعلاج حكة المهبل

هناك العديد من المراهم التي يمكن استخدامها لعلاج حكة المهبل، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي منتج لتأكيد التشخيص وتحديد السبب الحقيقي للحكة. بعض المراهم الشائعة التي تستخدم لعلاج حكة المهبل تشمل:

  1. مرهم الهيدروكورتيزون: يحتوي على مادة الهيدروكورتيزون التي تخفف من الالتهاب والحكة.
  2. كريم المضادات الفطرية: يستخدم لعلاج العدوى الفطرية التي تسبب الحكة المهبلية، ويحتوي على مادة كلوتريمازول أو ميكونازول.
  3. مرهم الكورتيزون: يحتوي على مادة الكورتيزون التي تخفف من الالتهاب والحكة.
  4. لوسيون اللبن: يحتوي على بكتيريا حمض اللاكتيك النافعة التي تعزز نمو البكتيريا الجيدة في المهبل، مما يساعد على تقليل الالتهاب والحكة.
  5. كريم الزنك: يحتوي على مادة الزنك التي تعمل على تحسين صحة الجلد وتقليل الالتهاب والحكة.

ومن المهم الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج بدقة عند استخدام أي من هذه المراهم، كما ينبغي تجنب استخدام أي مواد تسبب تهيجاً للمهبل، مثل المنتجات المعطرة أو المطهرة أو المنظفات الشخصية ذات الروائح القوية.

التهابات المهبل البكتيربة

الوقاية من التهاب المهبل والحكة.

تجنب التهاب المهبل والحكة يمكن أن يكون بسيطًا، ويمكن تجنب الكثير من الأسباب الشائعة للإصابة بالتهاب المهبل والحكة عن طريق الالتزام ببعض العادات الصحية.

وفيما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتباعها للوقاية من التهاب المهبل والحكة:

  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية: يجب الحرص على غسل المنطقة التناسلية يوميًا باستخدام الماء الدافئ والصابون اللطيف، وتجفيفها بعد ذلك جيدًا بقطعة من القطن نظيفة وجافة.
  • تجنب استخدام المنتجات المهيجة: يجب تجنب استخدام الصابون القوي أو العطور أو المنتجات المهيجة الأخرى، لأنها يمكن أن تسبب التهاب المهبل والحكة.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة: يجب تجنب ارتداء الملابس الضيقة أو الجلدية، لأنها قد تسبب التهاب المهبل والحكة.
  • استخدام الملابس الداخلية المناسبة: يجب اختيار الملابس الداخلية المصنوعة من الأقمشة الناعمة والقطنية، وتجنب الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون أو البوليستر.
  • تجنب الإصابة بالإمساك: يجب تجنب الإصابة بالإمساك والحرص على الحفاظ على الهضم الصحي، لأن الإمساك قد يؤدي إلى التهاب المهبل والحكة.
  • تجنب الإصابة بالعدوى: يجب تجنب الإصابة بالعدوى عن طريق تجنب العلاقة الجنسية غير الآمنة واستخدام الواقي الذكري، وتجنب مشاركة الأدوات الشخصية الخاصة بالنساء الأخريات.
  • الحرص على الحفاظ على الرطوبة الطبيعية في المنطقة التناسلية: وتجنب استخدام المنتجات التي تسبب جفاف المنطقة التناسلية.

قد يهمك | تكيس المبايض: أسبابه وأعراضه وكيفية علاجة

ماذا يجب تجنبه عند الإصابة بالتهاب المهبل والحكة.

عند الإصابة بالتهاب المهبل والحكة، يجب تجنب الأمور التالية:

عند الإصابة بالتهاب المهبل والحكة، يجب تجنب الأمور التالية:

  • تجنب استخدام المنتجات المهيجة مثل الصابون القوي أو العطور أو المزيلات الحلاقة الحادة.
  • التوقف عن استخدام المنتجات المخصصة لتبييض المنطقة التناسلية.
  • تجنب استخدام المنتجات النسائية العاملة على إزالة الروائح.
  • ان نتجنب استخدام الفوط الصحية أو الفوط اليومية ذات الروائح القوية.
  • يفضل تجنب الحلاقة الشديدة في المنطقة التناسلية وتفضيل قص الشعر بشكل معتدل.
  • يمنع ارتداء الملابس الضيقة أو الخامات الاصطناعية التي تعرقل تهوية المنطقة التناسلية.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المهيجة مثل الأطعمة الحارة والحمضيات والشوكولاتة والمشروبات المنبهة.
  • تقليل الإصابة بالتوتر النفسي وممارسة الاسترخاء واليوجا والتأمل.
  • الابتعاد عن التدخين او الإفراط في تناول الكحول والمنبهات.
  • تجنب العلاقة الجنسية غير الآمنة واستخدام الواقي الذكري وتجنب مشاركة الأدوات الشخصية الخاصة بالنساء الأخريات.

ما هي العلاقة بين الحياة الجنسية والتهاب المهبل والحكة؟

يمكن أن تكون الحياة الجنسية عاملاً مساعدًا في زيادة خطر الإصابة بالتهاب المهبل والحكة لدى المرأة، خاصة إذا لم تتخذ الاحتياطات اللازمة. فعندما تكون المنطقة التناسلية رطبة لفترة طويلة بسبب السوائل الجنسية، يمكن أن تسهم هذه الرطوبة في نمو الجراثيم والفطريات التي تسبب التهاب المهبل والحكة.

كما أن استخدام الواقي الذكري خلال العلاقة الجنسية يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالتهاب المهبل والحكة، حيث يمنع الواقي الذكري انتقال الجراثيم والفيروسات من شريك جنسي إلى آخر.

علاوة على ذلك، فإن العلاقة الجنسية غير الآمنة قد تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب المهبل والحكة كجزء من أعراضها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض النساء يمكن أن يصابوا بتهيج المنطقة التناسلية أو الحساسية بسبب المواد المستخدمة في المنتجات التي تستخدمها خلال النشاط الجنسي، مثل اللاتكس أو المنتجات الحماية الأخرى.

من هنا، فمن المهم توخي الحذر خلال العلاقة الجنسية واتباع إجراءات النظافة الصحية لتجنب الإصابة بالتهاب المهبل والحكة.

كيف اعرف التهاب المهبل بكتيري او فيروسي؟

يتطلب تحديد نوع التهاب المهبل زيارة الطبيب للتشخيص الدقيق، حيث يمكن أن يتم تحليل عينة من الافرازات المهبلية لتحديد السبب الحقيقي للالتهاب.

ومع ذلك، يمكن أن يساعد الاهتمام ببعض الأعراض المشتركة على تحديد نوع التهاب المهبل.

في حالة التهاب المهبل البكتيري، يمكن أن تشمل الأعراض:

  • افرازات مهبلية غزيرة ورائحة كريهة.
  • حكة واحمرار في المنطقة المهبلية.
  • الم في المنطقة المهبلية.

في حالة التهاب المهبل الفيروسي، يمكن أن تشمل الأعراض:

  • تقرحات أو زوائد جلدية على الأعضاء التناسلية الخارجية.
  • الحكة والحرقان في المنطقة المهبلية.
  • افرازات مهبلية غير طبيعية.

ومن المهم مراجعة الطبيب إذا كانت هناك أي علامات على التهاب المهبل، حتى يمكن الحصول على العلاج اللازم.

الفرق بين التهاب المهبل الفطري والبكتيري والفيروسي؟

يتميز التهاب المهبل الفطري والبكتيري والفيروسي بأسباب مختلفة وأعراض مختلفة، وفيما يلي الفرق بينهم:

الفرق بين افرازات المهبل
الفرق بين افرازات المهبل

التهاب المهبل الفطري:

يحدث عندما يكون هناك زيادة في عدد الفطريات الطبيعية الموجودة في المهبل، مما يؤدي إلى الإحساس بالحكة والحرقان والافرازات المهبلية السميكة والبيضاء. يمكن أن يكون العلاج عبارة عن مرهم مضاد للفطريات أو عقاقير فموية.

التهاب المهبل البكتيري:

يحدث عندما يكون هناك توازن خاطئ بين البكتيريا الجيدة والسيئة في المهبل، ويتميز بحكة المهبل والروائح الكريهة والافرازات الزهرية أو الرمادية. يمكن أن يتم العلاج بالمضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب.

التهاب المهبل الفيروسي:

يحدث عندما تنتقل الفيروسات المسببة للأمراض الجنسية من شخص إلى آخر خلال الاتصال الجنسي، ويمكن أن يسبب الحكة والحرقان والتقرحات في المهبل والافرازات المهبلية غير الطبيعية. يمكن أن يتم العلاج بواسطة الأدوية المضادة للفيروسات الموصوفة من قبل الطبيب.

ومن المهم الإشارة إلى أن التهاب المهبل يمكن أن يتكرر بانتظام، ولذلك ينبغي على المرأة مراجعة الطبيب إذا كانت تعاني من أي علامات على التهاب المهبل.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/vaginitis/diagnosis-treatment/drc-20354713

https://www.nhs.uk/conditions/vaginitis/

https://www.medicalnewstoday.com/articles/175101

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن