هل من الضروري اخذ حقنة الرئة؟

0 146

 

تظهر حقنة الرئة أو ما يُعرف بالعلاج الستيرويدي الجنيني كأحد الإجراءات الطبية الحديثة التي تهدف إلى مساعدة الجنين على اكتمال وظائف الرئة والتأقلم مع الحياة الخارجية بعد الولادة.

يُعتبر هذا الإجراء الوقائي من أهم الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من مخاطر الولادة المبكرة والتأكد من تكون الرئة بصورة صحية وكاملة لدى الجنين.

تتيح حقنة الرئة فرصةً للأمهات اللواتي يواجهن خطر الولادة المبكرة أو يُعانين من بعض المشاكل الصحية خلال فترة الحمل، الحفاظ على صحة الجنين وتطوره الصحيح.

سيتناول هذا المقال بالتفصيل أهمية حقنة الرئة للحوامل المعرضات للولادة المبكرة وكيفية عملها وفوائدها المحتملة،

إلى جانب بعض الأعراض الجانبية التي قد تنتج عنها. كما سنتناول الحالات التي تستوجب هذا الإجراء الطبي وأهمية توجيهه تحت إشراف طبي مؤهل وفي الوقت المناسب

ما هي مكونات حقنة الرئة وكيف يتم إعطاؤها؟

حقنة الرئة
حقنة الرئة

تحتوي حقنة الرئة علي الستيرويدات و هي مجموعة من المواد الكيميائية التي تعتبر شكلًا صناعيًا للهرمونات الطبيعية التي يفرزها جسم الإنسان. الستيرويدات التي تستخدم في حقنة الرئة هي عادة من نوع البيتاميثازون (Betamethasone)،

وهي من مجموعة الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids).

يتم إعطاء الستيرويدات للأم في صورة حقنة عضلية في إحدى العضلات الكبيرة، مثل الأيدي أو الأرجل أو المؤخرة. وعادة ما يُعطى جرعتين إلى أربع جرعات من الستيرويد خلال مدة يومين، وذلك بفاصل زمني يتراوح بين 12 إلى 24 ساعة بين كل جرعة.

قد يهمك ايضا:ماكروفيوران :هل آمن للاستخدام خلال فترة الحمل؟

تكون الحقنة الستيرويدية الجنينية أكثر فاعلية إذا تم إعطاؤها في الفترة قبل الولادة بأيام قليلة، وتعتبر الفترة المثلى لإعطاء الحقنة هي من 48 ساعة إلى أسبوع قبل الموعد المتوقع للولادة.

تُحسن الحقنة الستيرويدية الجنينية تطور الرئة لدى الجنين بطريقتين رئيسيتين:

  1. زيادة إنتاج التفاعلات السطحية (Surfactants): هي مزيج من البروتينات والشحوم يوجد في السطح الرئوي، ويساعد في تقليل التوتر السطحي في الرئة ويجعل عملية التنفس أسهل وأكثر فعالية بعد الولادة.
  2. تقليل السوائل في الرئة: يساعد ذلك على تحسين حجم الرئة وقدرتها على التنفس، مما يمكِّن الجنين من التأقلم مع الحياة خارج الرحم بشكل أفضل.

اقرا ايضا:كوبال ف لعلاج نقص فيتامين ب والوقاية من تشوة الاجنة اثناء الحمل

الحاجة إلى حقنة الرئة:

حقنة الرئة تعد أحد التدابير الطبية الحيوية التي تُعطى للحوامل في بعض الحالات الحساسة والملحة.

تتنوع الحاجة لهذه الحقنة وفقًا لظروف الحمل وتاريخ الولادة المتوقع وحالة الصحية للأم والجنين.

تتمثل الحاجة إلى حقنة الرئة في المواقف التالية:

  1. تاريخ الولادة المبكرة: عندما يتم تحديد احتمالية ولادة الجنين قبل الموعد المتوقع للولادة، يكون من الضروري اتخاذ إجراءات وقائية للتأكد من نمو الرئة بشكل صحيح. ففي المراحل الأخيرة من الحمل، تكتمل تطور الرئتين وتكون قادرة على القيام بوظيفتها بعد الولادة. حقنة الرئة تُحفز هذا التطور وتعزز قدرة الجنين على التنفس والتأقلم مع الحياة خارج الرحم.
  2. وجود مشاكل صحية للأم: قد تكون حقنة الرئة ضرورية عندما تتعرض الحامل لمشاكل صحية تؤثر على الحمل وتؤدي إلى احتمال ولادة مبكرة. من بين هذه المشاكل قد تكون قلة السوائل الزلالية المحيطة بالجنين أو ارتفاع مستوى سكر الحمل في الدم. حقنة الرئة تُعتبر وقائية في مثل هذه الحالات، حيث تضمن استكمال تطور الرئتين وتحسين قدرتها على التنفس بعد الولادة.
  3. قيصرية مقررة: عندما يتم تحديد قيصرية للولادة، تكون لهذه الحقنة ضرورية لتحسين وظائف الرئتين لدى الجنين قبل إجراء العملية. إذ يتم تحديد وقت إعطاء الحقنة بشكل دقيق قبل موعد القيصرية لضمان تأثيرها الفعَّال على نمو الرئتين.

اقرا ايضا:الزغطة عند الرضع: أسبابها وكيفية التخلص منها بسهولة

آلية عمل حقنة الرئة:

آلية عمل حقنة الرئة تعتمد على الستيرويدات الموجودة في الحقنة، والتي تؤدي إلى تحسين وظائف الرئتين للجنين وتعزز تطورها بطرق مختلفة. تتضمن آلية عمل حقنة الرئة العديد من العمليات التي تحدث في الجسم وتؤثر على تكوين التفاعلات السطحية في الرئتين، وبالتالي تحسين تنفس الجنين بعد الولادة.

  1. زيادة تكوين التفاعلات السطحية (Surfactants): التفاعلات السطحية هي مزيج من البروتينات والشحوم الطبيعية توجد في السطح الداخلي للرئة. تقلل هذه التفاعلات من التوتر السطحي في الرئة، مما يجعل من السهل على الرئتين التمدد والانتصاب عند التنفس. ولكن في بعض الحالات الحساسة والتي تتعرض فيها الحامل لخطر الولادة المبكرة، قد يكون نمو هذه التفاعلات غير كافٍ لضمان تنفس الجنين بسهولة بعد الولادة.
  2. تقليل السوائل في الرئة: يؤدي استخدام الستيرويدات في هذه الحقنة إلى تقليل تراكم السوائل في الأنسجة الرئوية للجنين. وهذا يساعد على تحسين حجم الرئة وتقليل الضغط الناجم عن السوائل، مما يسهل عملية التنفس ويعزز قدرة الجنين على التأقلم مع الحياة خارج الرحم بعد الولادة.

قد يهمك ايضا:ما هي نسبة السكر الطبيعية في الدم؟

الحالات التي تستوجب حقنة الرئة:

هناك عدة حالات تستوجب فعلاً حقنة الرئة للحوامل، حيث تساعد هذه الحقنة في تحسين وظائف الرئتين للجنين وتقليل مخاطر التعرض لمشاكل التنفس بعد الولادة. من بين الحالات التي تحتاج حقًا لحقنة الرئة:

قلة السوائل الزلالية (الأمنيوتي):

عندما يكون هناك نقص في كمية السوائل الزلالية المحيطة بالجنين داخل الرحم،

يمكن أن تتأثر وظائف الرئتين ويكون هناك خطر لصعوبة التنفس بعد الولادة. حقنة الرئة تُعتبر ضرورية في هذه الحالة لمساعدة الرئتين على التطور بشكل صحيح.

تاريخ الولادة المبكرة:

إذا كانت هناك مؤشرات على احتمالية ولادة الجنين قبل الموعد المتوقع للولادة،

فقد يكون من الضروري تحسين وظائف الرئتين للجنين لضمان تنفسه بسهولة بعد الولادة.الحالات التي تستدعي قيصرية:

 في حالة القيصرية المقررة

، تُعتبر حقنة الرئة ضرورية لتحسين وظائف الرئتين للجنين قبل إجراء العملية وتعزيز قدرته على التنفس بعد الولادة.

حالات أخرى حساسة:

قد تكون هناك حالات أخرى للحوامل تتسبب في احتمالية ولادة مبكرة أو تؤثر على صحة الجنين،

مثل مشاكل صحية للأم أو التاريخ الطبي للحوامل السابقات.

في تلك الحالات، قد يكون من الضروري إعطاء حقنة الرئة لتحسين وظائف الرئتين للجنين.

قد يهمك ايضا:زنكترون مقوي لجهاز المناعة وعلاج للشعر وصحة البشرة|دواعي الاستحدام والسعر

فوائد ومزايا حقنة الرئة

حقنة الرئة هي إجراء طبي مهم يحمل العديد من الفوائد والمزايا للحوامل المعرضات للولادة المبكرة أو الحساسة. من بين الفوائد الرئيسية لحقنة الرئة:

  1. تقليل مخاطر مشاكل التنفس للجنين: عندما يتم إعطاء حقنة الرئة للأم المصابة بالحالات المحتملة للولادة المبكرة، يتم تحسين وظائف الرئتين للجنين. هذا يُعزز تطوير الرئتين بشكل صحيح ويُقلل من احتمالية التصاق الرئتين ببعضهما أو فتحها بصعوبة بعد الولادة. بالتالي، تتقلص مخاطر مشاكل التنفس التي قد تواجه الجنين عند الميلاد.
  2. زيادة فرص البقاء على قيد الحياة للأطفال المبكرين: عندما يتم تحسين وظائف الرئتين للجنين، تزداد فرص بقاء الأطفال الذين يولدون مبكراً بشكل كبير. تحتاج الأطفال المبكرين غالبًا إلى رعاية خاصة في وحدات العناية المركزة للأطفال الرضع، وتحقن الرئة تساعد في تقليل حاجتهم للتنفس الصناعي والرعاية الطبية المكثفة.
  3. تحسين نضج الرئتين: تساهم حقنة الرئة في زيادة نضوج الرئتين للجنين، حيث تساعد في تحسين تشكيل التفاعلات السطحية (Surfactants)، وهي مواد مهمة تحافظ على مرونة الرئتين وتسهل عملية التنفس بعد الولادة.
  4. تقليل مضاعفات الولادة المبكرة: من المضاعفات المحتملة للولادة المبكرة مشاكل الرئتين التي قد تؤدي إلى صعوبة في التنفس وحاجة الطفل للعناية الطبية المتخصصة. حقنة الرئة تُسهم في تقليل هذه المضاعفات وتحسن فرص بدء حياة الطفل بصورة صحية وآمنة.

قد يهمك ايضا:ماكروفيوران كبسول لالتهاب المسالك البولية دواعي الاستعمال والجرعة

الأعراض الجانبية:

على الرغم من أهمية حقنة الرئة في تحسين وظائف الرئتين للجنين وتقليل مخاطر التنفس،

إلا أنه يجب أن يكون الأطباء حذرين من بعض الأعراض الجانبية المحتملة للحقنة. ومن بين الأعراض الجانبية الشائعة التي يمكن أن تظهر بعد حقنة الرئة:

  1. تغيير مستوى السكر في الدم: قد تؤثر الستيرويدات الموجودة في حقنة الرئة على مستوى السكر في الدم لدى الحوامل اللاتي يعانين من ارتفاع غير منتظم في مستويات السكر. لذلك، قد يحتاج الأطباء إلى مراقبة مستويات السكر في الدم بشكل مكثف بعد تلقي الحقنة.
  2. تورم القدمين واليدين: بعض النساء قد يشعرون بتورم في القدمين واليدين بعد تلقي حقنة الرئة. هذا التورم عادة مؤقت ويمكن أن يزول بمرور الوقت.

الاسماء التجارية لحقنة الرئة الموجوده في الصيدلية

علي الرغم من أن حقنة الرئة تعتبر جزءًا من العلاج الطبي وتُعطى بوصفة طبية،
فإنه يمكن أن تتوفر بأسماء تجارية مختلفة حسب المنطقة الجغرافية والشركات الصيدلانية المُصنعة
.قد تشمل بعض الأسماء التجارية الشائعة لحقنة الرئة:
  1. Celestone Chronodose
  2. Betamethasone Acetate & Sodium Phosphate
  3. Dexamethasone Sodium Phosphate
  4. Decadron-LA (Dexamethasone Sodium Phosphate)
  5. Solu-Cortef (Hydrocortisone Sodium Succinate)

تذكر أن هذه الأسماء التجارية قد تختلف في مختلف البلدان، وقد تكون هناك أسماء تجارية أخرى تستخدم في بلدك. لذلك، يفضل استشارة الصيدلي أو الطبيب للحصول على معلومات دقيقة حول الأسماء التجارية المتوفرة في منطقتك.

في الختام، تُعتبر هذه الحقنة إجراءً طبيًا هامًا وحيويًا للحوامل المعرضات للولادة المبكرة أو لديهن مشاكل صحية تؤثر على الحمل.

تساهم هذه الحقنة في تطوير وظائف الرئتين للجنين وتقليل مخاطر التنفس لدى الطفل بعد الولادة،

مما يحسن فرص بقاء الأطفال الذين يولدون مبكراً وتقليل مضاعفاتهم الصحية.

 

 

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن