علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور

0 879

حساسية الجلد إحدى الحالات الشائعة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، والتي تتسبب في ظهور أعراض مزعجة ومؤلمة مثل الحكة والتهيج والطفح الجلدي. قد يتسبب ذلك في عدم الراحة والتأثير على جودة الحياة بشكل عام. وتتنوع أسباب حدوث حساسية الجلد، فمنها الحساسية الغذائية والحساسية المناعية والتعرض لمواد تسبب تهيج الجلد مثل الصابون والمنظفات والمواد الكيميائية الأخرى.

"حساسيىة

انواع حساسية الجلد

♦ حساسية الجلد الناتجة عن اسباب مناعيه

حساسية الجلد الناتجة عن الحساسية المناعية هو نوع من التحسس الذي يحدث عندما يتفاعل نظام المناعة في الجسم مع مواد خارجية معينة غريبه يعتبرها الجسم تهديدا له.

وعندما يتعرض الجسم لمثل هذه المواد المسببة للحساسية، يبدأ الجهاز المناعي في الجسم بإنتاج أجسام مضادة (الأجسام المناعية) لمحاربة هذه المواد، وتؤدي ردة الفعي المناعيه الحادة إلى إطلاق مواد كيميائية في الجسم مثل الهستامين والسيروتونين وغيرها، وهذه المواد هي التي تسبب التهابات الجلد والحكة والطفح الجلدي.

 تشخيص التحسس الناتجة عن الحساسية المناعية

من خلال إجراء اختبارات الحساسية، والتي تتضمن وضع كمية صغيرة من المواد المسببة للحساسية على الجلد ومراقبة الجسم لمدة 15-20 دقيقة لرصد أي ردود فعل.

 علاج حسسية الجلد الناتجة عن التهيجات المناعية

تجنب المواد المسببة للحساسية واستخدام الأدوية المضادة للهستامين والموجهة لعلاج الحساسية ، كما يمكن أن يتضمن العلاج استخدام مرهم مضاد للالتهابات أو مرهم يحتوي على مواد تخفيف الحكة. وينصح بالتواصل مع الطبيب المختص في حالة الإصابة بأي أعراض لحساسية الجلد.

"<yoastmark

♦ الطفح الجلدي

الطفح الجلدي هو اضطراب في الجلد يتميز بظهور بقع حمراء أو بثور صغيرة على الجلد، وقد يترافق مع حكة شديدة واحمرار وتورم في المنطقة المصابة. يمكن أن يحدث الطفح الجلدي بسبب الحساسية  لمادة معينة، مثل المواد الكيميائية في المستحضرات الجلدية أو المواد الغذائية أو الدواء. كما يمكن أن يكون الطفح الجلدي نتيجة لاضطرابات في الجهاز المناعي أو الجهاز الهضمي أو الجهاز العصبي.

علاج الطفح الجلدي

حسب السبب الأساسي، وقد يشمل العلاج استخدام مرهم مهدئ للحكة أو مضاد للحساسية أو الابتعاد عن المواد المسببة للطفح الجلدي أو تناول الأدوية المناسبة. ويمكن أن يتطور الطفح الجلدي إلى مشكلات أكثر خطورة إذا لم يتم علاجه بشكل صحيح، لذا ينصح بمراجعة الطبيب إذا استمر الطفح الجلدي أو تفاقمت أعراضه.

حساسية الطعام
حساسية الطعام

♦ حساسية الجلد الناتجة عن المواد الغذائية:

حساسية الجلد الناتجة عن الحساسية الغذائية هو نوع من حساسية الجلد الذي يحدث عند تناول طعام محدد يؤدي إلى رد فعل مناعي في الجسم. وقد تتضمن هذه الأغذية البيض والحليب والقمح والفول والأسماك والمأكولات البحرية والفواكه والمكسرات والأعشاب والتوابل.

تبدأ حساسية الجلد الناتجة عن الحساسية الغذائية بعد تناول الطعام المسبب للحساسية، ويمكن أن يتضمن أعراضًا مثل الحكة والاحمرار والطفح الجلدي والتورم والتهيج والقرحة. وفي حالات أكثر خطورة، قد يتعرض المريض لصعوبة في التنفس والتورم الشديد في الفم والحلق وانخفاض ضغط الدم.

تشخيص حساسية الجلد الناتجةعن المواد الغذائية

يتطلب الكشف عن التاريخ الطبي للمريض وإجراء اختبار الحساسية الغذائية، والذي يتم عادةً عن طريق إجراء اختبار الجلد أو اختبار الدم. وتعتمد طريقة العلاج على شدة الحالة، وقد يشمل العلاج تجنب المواد المسببة للحساسية وتناول الأدوية المضادة للهستامين والستيرويدات القشرية والمضادات الحيوية في حالات العدوى الثانوية.

ومن الجدير بالذكر أن حساسية الجلد الناتجة عن الحساسية الغذائية يمكن أن يؤدي إلى تطور حالات أخرى مثل حساسية الجهاز التنفسي والحساسية الهضمية، لذلك يجب على المرضى البحث عن المعلومات والتواصل مع الطبيب المختص في حالة تطور أي أعراض غير طبيعية.

قد يهمك ايضا:تينيا الجلد: الأنواع، الأعراض، وطرق الوقاية والعلاج

علاج حساسية الجلد الناتجة عن المواد  الغذائية:

يتم علاج حساسية الجلد الناتجة عن الحساسية الغذائية بشكل رئيسي من خلال تجنب المادة المسببة للحساسية وتناول الأدوية المضادة للهستامين.

تجنب المادة المسببة للحساسية هو الخطوة الأكثر أهمية في علاج التحسس الجلدي الناتج عن الحساسية الغذائية، وذلك عن طريق تحديد الأطعمة التي تسبب الحساسية وتجنب تناولها. وقد يكون من الضروري تعديل النظام الغذائي لتجنب المواد المسببة للحساسية والتحول إلى نظام غذائي بديل يتضمن العناصر الغذائية الأساسية اللازمة للجسم.

تناول الأدوية المضادة للهستامين يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة للتحسس الجلدي ويعتبر الهستامين مادة كيميائية تفرزها الخلايا المستجيبة للحساسية في الجسم، وتعمل الأدوية المضادة للهستامين على منع عمل الهستامين في الجسم وبالتالي الحد من الأعراض المصاحبة للحساسية.

مواد كيميائية
مواد كيميائية

♦ حساسية الجلد الناتجة عن التعرض لمواد كيميائية:

يحدث هذا بسبب التعرض للمواد الكيميائية، ويعتبر هذا النوع من التحسس الجلدي من اقوي الانواع.

تتضمن المواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب التحسس الجلدي: المواد الكيميائية الموجودة في المنظفات المنزلية والمستحضرات التجميلية، والمواد الكيميائية المستخدمة في الصناعات المختلفة مثل النسيج والجلود والصناعات الكيميائية.

يمكن أن يتم التعرف على المواد الكيميائية المهيجة للجلد من خلال الاختبارات الجلدية والتي يتم من خلالها وضع كمية صغيرة من المواد المشتبه فيها على الجلد ومراقبة الرد التحسسي.

 علاج حساسية الجلد الناتجة  عن التعرض للمواد الكيميائية

تجنب المواد المسببة للحساسية واستخدام مستحضرات العناية الشخصية والمنتجات الأخرى المخصصة للجلد الحساس. يمكن أيضاً استخدام المرهمات المضادة للالتهابات ومستحضرات الترطيب لتخفيف الأعراض. في حالات أكثر خطورة، يمكن أن يوصي الطبيب بتناول الأدوية المضادة للالتهابات القوية أو الستيرويدات القشرية للتحكم في الأعراض.

♦ حساسية الجلد نتيجة التعرض للشمس

نوع من حساسية الجلد يحدث عند التعرض للشمس بشكل زائد، ويتميز بظهور أعراض مثل الطفح الجلدي والحكة والتورم والحرقة، ويمكن أن يتطور إلى التهاب جلدي خطير. ويحدث هذا النوع من حساسية الجلد بسبب التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، وخاصة في البلدان ذات الأجواء الحارة. ويمكن الوقاية من هذا النوع من حساسية الجلد عن طريق استخدام واقي الشمس وتجنب التعرض المباشر للشمس في ساعات الذروة. وعند ظهور أعراض هذا النوع من حساسية الجلد، يجب التوجه للطبيب لتقييم الحالة ووصف العلاج المناسب.

حساسية الشمس
حساسية الشمس

علاج الحساسية الناتجة عن التعرض للشمس

التهيج الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس هو حالة يصاب فيها الجلد بالحكة والاحمرار والتورم بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة من الوقت، ويشمل علاج التحسس الجلدي الناتج عن التعرض للشمس الإجراءات التالية:
  1. التجنب من التعرض لأشعة الشمس المباشرة والبقاء في الظل خلال ساعات الذروة بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً.
  2. استخدام واقي الشمس بشكل دائم عند الخروج في النهار، ويجب استخدام واقي الشمس بعامل حماية لا يقل عن 30 وإعادة وضعه بشكل دوري كل ساعتين.
  3. الحفاظ على ترطيب الجلد باستخدام مرطبات الجلد الخفيفة والمهدئة.
  4. استخدام الملابس المناسبة، والتي يمكن أن توفر حماية من الشمس، مثل الملابس الواسعة والخفيفة ذات الأكمام الطويلة والقبعات الواسعة.
  5. استخدام الأدوية المضادة للحساسية، مثل الهيدروكورتيزون، لتخفيف الأعراض.
  6. البحث عن الرعاية الطبية في حالة تطور الأعراض وتفاقمها.

يجب على المرضى الالتزام بتعليمات الطبيب واتباع الإجراءات اللازمة لتجنب التعرض للشمس والحفاظ على الجلد نظيف وصحي.

♦ التحسس من استخدام الادويه

الحساسية الناتجة الناتج عن تناول الأدوية هو حالة يمكن أن تحدث بسبب تفاعل الجهاز المناعي للجسم مع الدواء المأخوذ، ويمكن أن يتسبب في ظهور أعراض جلدية مثل الطفح الجلدي والحكة والاحمرار والتورم.

علاج هذه الحالة إجراءات معينة، وتشمل:

  1. التوقف عن تناول الدواء المؤدي إلى التحسس الجلدي، والتحدث مع الطبيب حول تغيير الدواء إلى آخر لا يسبب هذه الأعراض.
  2. استشارة الطبيب واتباع الخطة العلاجية الموصوفة، والتي قد تشمل استخدام أدوية مثل الهيدروكورتيزون لتخفيف الأعراض.
  3. إذا كانت الأعراض خطيرة أو لم تختفي، فقد يقوم الطبيب بوصف أدوية أخرى أو الإحالة إلى اختصاصي جلدية للمزيد من العلاج.
  4. تجنب تناول الأدوية التي أثبتت أنها تسبب التحسس الجلدي في الماضي.
  5. تجنب التعرض للعوامل المسببة للحساسية الجلدية الأخرى، مثل الأغذية والمواد الكيميائية والملابس المصنوعة من الألياف الصناعية.
  6. الالتزام بتعليمات الطبيب والعناية بالجلد بشكل جيد لتجنب حدوث التحسس الجلدي مرة أخرى.

اسباب حساسية الجلد

تعتبرالحساسية  من الأمراض الشائعة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ويمكن أن تحدث لأسباب مختلفة، ومن أبرز هذه الأسباب:
  • العوامل الوراثية: يمكن أن يكون الإصابة مرتبطة بالعوامل الوراثية وتاريخ الأمراض الجلدية في العائلة.
  • التعرض للمواد المسببة للحساسية: مثل الغبار والفطريات والحيوانات الأليفة والمواد الكيميائية الموجودة في المنظفات والصابون والمواد الأخرى التي تتلامس مع الجلد.
  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية: يمكن أن يتسبب التعرض المفرط لأشعة الشمس بحروق في الجلدد وخاصةً إذا لم يتم استخدام واقي الشمس.
  • تناول بعض الأدوية: يمكن أن يسبب بعض الأدوية حساسية الجلد، مثل المضادات الحيوية والمسكنات والأدوية الموجهة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الإجهاد النفسي: يمكن أن يزيد الإجهاد النفسي من خطر الإصابة بحساسية الجلد.
  • الأمراض الجلدية الأخرى: مثل الصدفية والإكزيما والحزاز والأكزيما الوراثية والتهاب الجلد التأتبي.

يمكن الوقاية من الحساسية  عن طريق تجنب التعرض للمواد المسببة للحساسية واستخدام المستحضرات الجلدية المناسبة، وفي حالة الإصابة بحساسية الجلد ينصح بمراجعة الطبيب لتحديد السبب ووصف العلاج المناسب.

أعراض حساسية الجلد

تختلف أعراض الحساسية اعتماداً على نوع الحساسية وشدتها، ولكن من أبرز الأعراض التي يمكن أن تحدث:
  1. الطفح الجلدي: يظهر على شكل بقع حمراء أو بثور صغيرة على الجلد.
  2. الحكة: قد يشعر المريض بحكة شديدة في المنطقة المتضررة.
  3. الاحمرار: يمكن أن تصبح المنطقة المصابة حمراء.
  4. الشعور بالحرقان: يمكن أن يشعر المريض بحرقان شديد في المنطقة المصابة.
  5. التورم: يمكن أن ينتفخ المكان المصاب ويصبح أكبر من المعتاد.
  6. الجفاف: قد يحدث جفاف في المنطقة المصابة.
  7. التقشر: يمكن أن يحدث تقشر في المنطقة المصابة.
  8. النزيف: يمكن أن يحدث نزيف في المنطقة المصابة في حالة حك الجلد بشكل شديد.

تحدث هذه الأعراض عادةً في غضون ساعات أو أيام قليلة من التعرض لمسببات الحساسية، وتستمر لفترة قد تتراوح بين أيام إلى أسابيع. يجب على المصابين بالحسا البحث عن العناية الطبية إذا كانت الأعراض شديدة أو إذا استمرت لفترة طويلة، حيث يمكن أن تكون هذه الحالات علامة على تفاعل خطير.

الوقاية من التحسس

تجنب المواد المسببة للحساسية هو الوقاية الأساسية . ومن بين الإجراءات الأخرى التي يمكن اتخاذها للوقاية هي:
  • تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس واستخدام واقي شمس عند الخروج في النهار.
  • ارتداء ملابس قطنية وتجنب الملابس المصنوعة من المواد الصناعية أو الألياف الاصطناعية.
  • تجنب استخدام المنتجات الكيميائية والمستحضرات الجلدية الصناعية.
  • لا تناول الأطعمة التي يمكن أن تسبب حساسية في بعض الأشخاص.
  • تجنب استخدام الأدوية التي قد تسبب حساسية في بعض الأشخاص، إلا بعد استشارة الطبيب.
  • امنع تعرض الجلد للحشرات والحيوانات التي قد تسبب حساسية لدى بعض الأشخاص.
  • الحفاظ على نظافة الجلد وتجنب استخدام المنظفات والصابون القاسية.
  • استشارة الطبيب في حالة وجود أي علامة أو أعراض غير طبيعية على الجلد، وعدم التأخير في البحث عن العلاج المناسب.

اهم الادوية المستخدمة في حساسية الجلد

يتم استخدام عدة أنواع من الأدوية في العلاج ، وتشمل بعضها:
  1. المضادات الهيستامينية: تعمل على تخفيف الحكة والتورم والاحمرار وتشمل أدوية مثل السيتيريزين واللوراتادين والفيكسوفينادين.
  2. المواد المضادة للالتهابات: تستخدم لتقليل الاحمرار والتورم وتشمل الكورتيزون والهيدروكورتيزون.
  3. المواد المضادة للفطريات: تستخدم في علاج الأمراض الفطرية وتشمل كل من الكريمات والمراهم المضادة للفطريات والشامبو المضاد للقشرة.
  4. المضادات الحيوية: تستخدم في علاج الالتهابات الجلدية الناجمة عن البكتيريا وتشمل مضادات الجراثيم مثل الأموكسيل والسيفالوسبورين.
  5. الكورتيكوستيرويدات: تستخدم لتخفيف الالتهابات والحكة الشديدة وتشمل الهيدروكورتيزون والبيتاميثازون.

من المهم الحصول على توجيهات من الطبيب قبل استخدام أي من هذه الأدوية وتجنب استخدامها بشكل زائد أو لفترة طويلة دون استشارة الطبيب.

افضل كريم لعلاج حساسية الجلد 

  • اليكوم، مرهم، ..
  • أفالون، أفوكوم، …
  • ميتاز، كريم،
  • اليكاسال،
  • موميتاميد 0.1 %
  • اليكا، مرهم، ..
  • اليكا، كريم،
  • بيتاديرم كريم
  • ابيديم كريم
  • موندوا كريمد
  • كيناكومب
  • فانو
  • ميكسدرم
  • كوادريدم
  • فيوسي زون
  • ديرموفيت
  • بولي ديرم
  • فيوسكورت
  • سالبيت

افضل لسيون لعلاج الحساسية

  • كلاميل لسيون
  • كلامين لسيون
  • بررينجو لسيون
  • ديرموكالم لسيون
  • بريمو بلس لسيون
  • ديرما سوفت بلس

افضل نوع واقي للشمس

Avene EAU thermale creme

كريم BIODERMA

Neutrogena Ultra sheer 70 spf

cetaphil oil free

كريم ايزيس فارما

vichy ideal soleil

Eucerin Sun Fluid Sensitive Protect

كريمACM Sensitively Cream كريم Avene

ماش صن بلوك

بوباي صن بلوك

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن