التهاب العين الفيروسي | أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية والعلاج

Viral eye infection

0 89

يعد التهاب العين الفيروسي من الأمراض الشائعة التي تصيب العينين، وينتج عن عدوى فيروسية تؤثر على الأغشية المخاطية المحيطة بالعين. تتميز هذه الحالة بالعديد من الأعراض المزعجة مثل الحكة والاحمرار والدموع والإفرازات الزلالية. وعلى الرغم من أن هذا المرض غالباً ما يكون خفيفاً ويزول تلقائياً، إلا أنه يمكن أن يسبب بعض المضاعفات الجدية إذا لم يتم معالجته بشكل صحيح. ومن أجل التعرف على هذا المرض بشكل أفضل، سنقوم في هذا المقال بمناقشة أسباب الإصابة به، وعلامات وأعراض المرض، وكذلك العلاجات المتاحة للتخلص منه.

أسباب الإصابة بالتهاب العين الفيروسي

يحدث الالتهاب بسبب الإصابة بفيروس في الغالب، ويمكن أن يتم نقل الفيروس بسهولة من شخص لآخر من خلال الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين أو من خلال الأدوات الملوثة مثل فرش العين أو المناشف أو الوسائد.

ويشمل الأسباب الشائعة ما يلي:

  1. الإصابة بفيروسات الأنفلونزا الموسمية والتي تؤثر على الجهاز التنفسي العلوي، وقد تنتقل العدوى من الأنف والفم إلى العين.
  2. العدوي بفيروسات الهربس البسيط (HSV) التي تسبب القروح الباردة والتي يمكن أن تنتقل إلى العين.
  3. الإصابة بفيروس الأورام الحميدة التي تصيب العين.تشخيص التهاب العين الفيروسي
  4. التعرض لفيروسات التهاب الأذن الوسطى.
  5. الإصابة بفيروسات الأنف الحاد (الزكام) التي تنتشر بين الأفراد بشكل سريع في فصل الشتاء.
  6. التعرض لفيروس التهاب الشبكية الصباغي (CRV) الذي يصيب الشبكية في العين.

ومن المهم القيام بإجراءات الوقاية اللازمة لتجنب الإصابة بالتهاب العين الفيروسي، مثل غسل اليدين بشكل منتظم وعدم مشاركة الأدوات الشخصية الخاصة بك مع الآخرين.

أعراض التهاب العين الفيروسي

تختلف أعراض التهاب العين الفيروسي من حالة إلى أخرى، وقد تشمل الأعراض التالية:

  1. الإحمرار والتورم في العين المصابة، ويمكن أن يصاحب ذلك حكة أو وجع شديد في العين.
  2. إفرازات الدموع والصديد من العين المصابة.
  3. الحساسية للضوء (الضوء الزائد) وتوهج العين.
  4. تشويش الرؤية وعدم وضوح الرؤية.
  5. ظهور القروح والبثور حول العين المصابة.
  6. الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
  7. الإصابة بالحمى والتهاب الحلق.
  8. تورم العقد اللمفاوية حول العين.

ومن المهم الاتصال بالطبيب في حالة ظهور هذه الأعراض للتأكد من التشخيص الصحيح والبدء في العلاج المناسب في أسرع وقت ممكن.

الفرق بين التهاب العين الفيروسي والبكتيري

تختلف المسببات لكل من حالتي التهاب العين الفيروسي والبكتيري وكذلك الاعراض التي تظهر علي المصاب
وفي الجدول التالتي سنفصل الفرق بين النوعين بشكل دقيق

العوامل التهاب العين الفيروسي التهاب العين البكتيري
السبب فيروسي بكتيري
نوع الإفرازات صافية أو دموية صفراء أو خضراء
الإصابة الجانبية فيروسي شائع في العينين بكتيري شائع في عين واحدة
الأعراض العامة تشويش الرؤية والحمى والإرهاق آلام حادة وانتفاخ العين
مدة العلاج يتماثل للشفاء بعد بضعة أيام دون علاج يتطلب علاجاً بالمضادات الحيوية لمدة تصل إلى أسبوعين

يجب الانتباه إلى أنه يجب استشارة الطبيب في حالة الاشتباه بالإصابة بالتهاب العين سواء فيروسي أو بكتيري لتحديد التشخيص الصحيح والعلاج المناسب.

تشخيص التهاب العين الفيروسي

يمكن تشخيص التهاب الفيروسي للعين بالاستناد إلى الأعراض التي يعاني منها المريض وبإجراء الفحوصات اللازمة. يقوم الطبيب عادةً بإجراء الفحص الطبي الشامل للعين وتقييم الأعراض المصاحبة للإصابة بالفيروس.

كما يمكن للطبيب أخذ عينة من إفرازات العين المصابة وإجراء فحص فيروسي لتحديد نوع الفيروس المسبب للإصابة. يمكن استخدام أيضاً تقنيات مختلفة مثل فحص البصريات والتصوير بالأشعة فوق البنفسجية للتشخيص.

الفرق بين انواع التهاب العين

فيروس العين كم يستمر؟

يختلف مدة استمرار فيروس العين اعتمادًا على نوع الفيروس وحالة المريض والعلاج المتبع. قد يستمر التهاب العين الفيروسي لبضعة أيام إلى أسبوعين في الغالب. ومع ذلك، يمكن أن يستمر لفترة أطول في الأشخاص الذين يعانون من جهاز مناعة ضعيف، مثل الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة.

يجب على المرضى الذين يعانون من التهاب العين البقاء في المنزل والابتعاد عن الأماكن العامة حتى يتم شفاؤهم تمامًا ولا يمكن نقل العدوى إلى الآخرين. يجب على المرضى أيضًا تجنب لمس العينين أو نقل الإفرازات إلى العين الأخرى. ينصح المرضى بغسل اليدين بانتظام وتنظيف وتعقيم الأسطح التي يمكن أن تحتوي على فيروس العين.

علاج التهاب العين الفيروسي

لا يوجد علاج محدد للتهاب العين الفيروسي، فعادةً ما يتم علاجه بشكل ذاتي دون الحاجة لتدخل طبي خاصةً في حالات الإصابة البسيطة والمعتدلة.

يتمثل العلاج الأساسي في تخفيف الأعراض المصاحبة للإصابة والتي تشمل

  1. استخدام الشاشات الواقية والنظارات الشمسية لتخفيف الحساسية للضوء.
  2. تطبيق الكمادات الباردة على العين المصابة لتقليل الألم والتورم.
  3. تجنب استخدام العدسات اللاصقة والمستحضرات التجميلية وغيرها من المواد التي تزيد من التهيج للعين المصابة.
  4. الراحة والنوم بما يكفي لتقليل الإرهاق والتعب.

في حالات الإصابة الشديدة والمستمرة يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف الأعراض المصاحبة للتهاب العين الفيروسي، مثل قطرات العين المضادة للالتهابات والأدوية المضادة للفيروسات.

و يجب استشارة الطبيب في حالة تطور الأعراض أو استمرارها لأكثر من أسبوعين، وفي حالة الإصابة بأعراض خطيرة مثل ضعف الرؤية أو الشعور بالألم الشديد في العين.

اقرا ايضا:فلاموفيناك قطرة العين: فعالية وسلامة في علاج التهابات العين والآلام المصاحبة

قطرة لعلاج التهاب العين الفيروسي

هناك عدة أسماء تجارية للقطرات المستخدمة في العلاج، ومن أهمها:

الإسم التجاري المادة الفعالة جرعة الاستخدام
مدة علاج التهاب العين
فيرالان (Viralan) جنتاميسين وفيدارابين 1-2 قطرة كل 4-6 ساعات لا يتجاوز 7 أيام
زوفيراكس (Zovirax) أسيكلوفير 1 قطرة كل ساعة لليوم الأول، ثم 1 قطرة كل 4 ساعات لمدة 5-7 أيام حتى تتحسن الأعراض
تريفيكور (Trifluridine) تريفلوريدين 1 قطرة كل ساعة لليوم الأول، ثم 1 قطرة كل 2 ساعة لمدة 5-7 أيام حتى تتحسن الأعراض
فيريوبل (Viroptic) بروبروكسات 1-2 قطرة كل ساعتين لليوم الأول، ثم 1-2 قطرة كل 4 ساعات لمدة 5-7 أيام حتى تتحسن الأعراض
أيسيكلوفير (Acyclovir) أسيكلوفير 1 قطرة كل ساعة لليوم الأول، ثم 1 قطرة كل 4 ساعات لمدة 5-7 أيام حتى تتحسن الأعراض
بيفاكيكلوفير (Pivavir) بيفاكيكلوفير 1 قطرة كل ساعة لليوم الأول، ثم 1 قطرة كل 4 ساعات لمدة 5-7 أيام حتى تتحسن الأعراض

و من الجدير بالذكر أن استخدام القطرات يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب المختص، وتنصح بعدم تبديل العلاج أو تغيير الجرعة دون استشارة الطبيب، لتجنب الآثار الجانبية وضمان فاعلية العلاج.

 علاج التهاب العين الفيروسي في المنزل

يمكن تطبيق بعض الإجراءات المنزلية للمساعدة في تخفيف الأعراض، وهي كالتالي:

  1. تناول الأدوية المسكنة للألم والحمى، مثل الباراسيتامول، بعد استشارة الطبيب المختص.
  2. استخدام الكمادات الباردة على العين المصابة للتخفيف من الألم والتورم.
  3. تطبيق الضغط على العين المصابة باستخدام القطن المبلل بالماء الدافئ للتخلص من الإفرازات الزائدة وتقليل الحكة.
  4. تنظيف العين المصابة بالماء الدافئ لإزالة الإفرازات الزائدة.
  5. تفادي استخدام العدسات اللاصقة والمستحضرات التجميلية والمواد الكيميائية الأخرى التي تزيد من التهيج للعين المصابة.

الوقاية من التهاب العين الفيروسي

تتمثل أهم الإجراءات الوقائية للحد من انتشار التهاب العين الفيروسي في التالي:

  • التزام النظافة الشخصية، بما في ذلك غسل اليدين بانتظام باستخدام الماء والصابون للوقاية من العدوى.
  • تجنب ملامسة العينين باليدين أو الأشياء غير المعقمة مثل الأدوات المشتركة، وتجنب المشاركة في الأنشطة الرياضية الجماعية القريبة مع الأشخاص المصابين.
  • تجنب مشاركة الأدوات الشخصية، مثل المناشف والملابس والأدوات الجراحية.
  • التأكد من تطهير الأسطح المشتركة والمعدات الطبية قبل استخدامها، خاصة في المستشفيات والمراكز الطبية.
  • استخدام واقيات العين عند العمل في بيئة ملوثة، مثل المختبرات والمصانع.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن، وشرب كميات كافية من الماء للمحافظة على جهاز المناعة.

يجب على الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بالعدوى الفيروسية العينية الاتصال بالطبيب المختص واتباع تعليماته بشأن العلاج والوقاية من العدوى والحفاظ على صحة العيون.

المراجع

https://www.msdmanuals.com/professional/eye-disorders/conjunctival-and-scleral-disorders/viral-conjunctivitis

https://www.cdc.gov/conjunctivitis/clinical.html

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470271/

Add your first comment to this post

اشترك في قناة اسأل طبيب علي يوتيوباشترك الاّن